القرضاوي يهاجم مؤتمرا عن هوية أهل السنة والجماعة

استغرب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي نفي البيان الختامي لمؤتمر إسلامي عقد مؤخرا في عاصمة الشيشان غروزني؛ صفة أهل السنة والجماعة عن أهل الحديث والسلفيين، واصفا إياه بأنه "مؤتمر ضرار".

وقال الشيخ القرضاوي في بيان له نشره موقعه الإلكتروني "أزعجني هذا المؤتمر بأهدافه وعنوانه، وطبيعة المدعوين إليه والمشاركين فيه، كما أزعج كل مخلص غيور من علماء الإسلام وأمته، فرأيت أن أصدقَ ما يوصف به أنه مؤتمر ضرار".

وأضاف أن البيان الختامي للمؤتمر بدلا من أن يسعى لتجميع أهل السنة والجماعة صفا واحدا أمام الفرق المنحرفة عن الإسلام، المؤيدة سياسيا من العالم، والمدعومة بالمال والسلاح، إذا به ينفي صفة أهل السنة عن أهل الحديث والسلفيين من "الوهابيين"، وهم مكون رئيسي من مكونات أهل السنة والجماعة، وفق تعبيره.

وأكد القرضاوي أن "أمة الإسلام -وهم أهل السنة- هم كل من يؤمن بالله وكتابه ورسوله.. من لا يقر ببدعة تكفيرية، ولا يخرج عن القرآن الكريم وعن السنة الصحيحة، وهم كل المسلمين إلا فئات قليلة صدت عن سبيل الله".

وأشار إلى أن الأمة الإسلامية لم يعد لديها من رفاهية الوقت لإحياء الخلافات التاريخية القديمة بين مكونات أهل السنة والجماعة، بينما تئن مقدساتها وتستباح حرماتها، وتسيل دماؤها في فلسطين وسوريا واليمن وغيرها.

وقال القرضاوي: لم نسمع ممن نصبوا أنفسهم ممثلين لأهل السنة والجماعة كلمة اعتراض على ما تقوم به إيران وأذنابها، من مليشيات حزب الله في سوريا، والحوثيين في اليمن؛ من قتل واستباحة وتدمير، وبعث الدعاة في أفريقيا وآسيا لتضليل أهل السنة، ولا كلمة إنكار لما تقوم به روسيا ومن يدور في فلكها.

كما وصف من تصدر المؤتمر بأنهم "علماء السلطان وشيوخ العار الذين سكتوا عن دماء المسلمين المراقة ظلما وعدوانا من روسيا وأذنابها، والذين هللوا للمستبدين في عالمنا العربي وحرضوهم على سفك الدماء".

تصنيف
وتقول فتوى التقسيم التي خرجت عن المؤتمر كما وصفتها عدة مواقع إلكترونية إسلامية داخل روسيا وخارجها، إن أهل السنة والجماعة هم أتباع الفرق التالية: المحدثين والصوفية والأشاعرة والماتريدية.

ورغم تصنيف الفتوى لأتباع المذاهب الأربعة الحنفية والحنبلية والشافعية والمالكية من أهل السنة، فإنها اعتبرت السلفية والوهابية وجماعة الإخوان المسلمين فرقا طائفية دخيلة على السنة، غير مرغوب بها في روسيا.

وقد خرجت هذه الفتوى الموجهة إلى مسلمي روسيا عن مؤتمر حضره شيخ الأزهر أحمد محمد الطيب.

ويرى خبراء أنه على خلفية الأزمة السورية وازدياد نشاط الجماعات السلفية الجهادية في شمال القوقاز، فقد أراد الرئيس الشيشاني رمضان قديروف -بدعم من الكرملين- أن يجعل غروزني المرجعية الدينية لأهل السنة في روسيا، وهي مرجعية تقليدية صوفية في مواجهة الإسلام السياسي و"السلفية المتطرفة" كما تراها السلطات الروسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

العلامة الدكتور يوسف القرضاوي

قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي إن الحكم الصادر بإحالة أوراقه وآخرين للمفتي في قضية “الهروب من سجن وادي النطرون” لا قيمة له ولا يستحق أن يُتَابع.

Published On 16/5/2015
Chechen Police officers secure the area after a bomb blast at the police station in Sernovodsk, Chechnya, southern Russia, on Monday, Sept. 16, 2013. Russian news reports say three policemen have been killed and four injured by the suicide car bombing in Chechnya. (AP Photo/Musa Sadulayev)

قتل عدد من عناصر الشرطة الروسية بهجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش أمنية بالعاصمة الشيشانية غروزني بالقوقاز الروسي قبل أن يقتحموا مبنى يضم وسائل إعلام محلية حيث تحاصرهم الشرطة.

Published On 4/12/2014
Russia's President Vladimir Putin (L) shakes hands with Chechnya's head Ramzan Kadyrov during their meeting in the Novo-Ogaryovo residence outside Moscow, on April 7, 2014. Ukraine was threatened yesterday with disintegration as pro-Kremlin militants seized government buildings in the eastern city of Donetsk, declared independence and vowed to vote on joining Russia. The activists proclaimed the creation of a 'people's republic' and appealed to Putin to send a 'peacekeeping contingent of the Russian army' to support them. AFP PHOTO / RIA-NOVOSTI / POOL/ MIKHAIL KLIMENTYEV

نفى زعيم الشيشان رمضان قدريوف إرسال مقاتلين لدعم الانفصاليين في أوكرانيا، وذلك عقب اتهامات أميركية تؤكد على أن مجموعات من الشيشان مدربة في روسيا عبرت الحدود مع أوكرانيا للمشاركة بالقتال.

Published On 31/5/2014
• Sappers work at the scene of a suicide bomb attack in Grozny August 31, 2011. Three suicide bombers were responsible for killing at least eight people in the capital of Russia's Chechnya region, a police official in the North Caucasus province said on Wednesday.

قالت السلطات الروسية اليوم السبت إن شرطيا لقي حتفه وأصيب 13 آخرون خلال تبادل لإطلاق النار مع مسلحين في منطقة شاتوي بجمهورية الشيشان، وإن الشرطة تقوم حاليا بعملية في المنطقة “لتدمير” المسلحين، لكنها لم تذكر قتلى أو مصابين في صفوف المسلحين.

Published On 29/6/2013
المزيد من جماعات وفرق إسلامية
الأكثر قراءة