أردوغان: الأكراد لم ينسحبوا لشرق الفرات

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي بأنقرة
أردوغان: تأكيد انسحاب المقاتلين الأكراد السوريين إلى شرق نهر الفرات يجب أن يأتي من تركيا (الجزيرة)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن المقاتلين الأكراد السوريين لم ينسحبوا إلى شرق نهر الفرات بريف حلب الشرقي رغم أن واشنطن وعدت أنقرة بذلك.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي بأنقرة قبيل سفره اليوم الجمعة إلى الصين للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي تعقد بعد غد الأحد إن الرئيس الأميركي باراك أوباما وعده في اجتماعات سابقة بعدم السماح لمنظمات كردية بالدخول إلى مدينة منبج التي تقع شرق حلب إلى الغرب من نهر الفرات.

وأضاف "أوباما تعهد لي شخصيا بأن بلاده لن تسمح لهذه المنظمات بأن تدخل إلى منبج، ولكن الأميركيين -للأسف- يتجاهلون العرب، ويوجهون وحدات حماية الشعب (الكردية) نحو الشمال".

كما قال الرئيس التركي إن نسبة السكان العرب في منبج تزيد على 90%، في حين أن الأكراد وباقي العرقيات المتواجدين فيها هم أفراد كتائب أحضرت إليها من الخارج، مؤكدا أن وحدات حماية الشعب الكردية هي إحدى هذه الكتائب.

وكانت الوحدات الكردية سيطرت مؤخرا -ضمن ما تعرف بـقوات سوريا الديمقراطية– على مدينة منبج التي كانت خاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية، وحصلت تركيا لاحقا على وعد أميركي بأن يعود المسلحون الأكراد إلى مواقعهم السابقة شرق نهر الفرات.

‪قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد سيطرت مؤخرا على مدينة منبج بريف حلب الشرقي‬ (الجزيرة)‪قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد سيطرت مؤخرا على مدينة منبج بريف حلب الشرقي‬ (الجزيرة)

لا انسحاب
وتعليقا على تصريحات مسؤولين أميركيين بأن مقاتلي الوحدات الكردية انسحبوا إلى شرق الفرات، قال أردوغان إن الانسحاب من عدمه مرتبط بتأكيد من الجانب التركي، ولا يكون ذلك بناء على تصريحات تصدر عن الولايات المتحدة أو غيرها.

وأثنى الرئيس التركي على عملية "درع الفرات" التي بدأتها فصائل سورية معارضة بدعم من الجيش التركي في الـ24 من الشهر الماضي، وسمحت باستعادة مدينة جرابلس وبلدات وقرى على الحدود السورية التركية من تنظيم الدولة.

وأكد أردوغان أن العملية سمحت حتى الآن باستعادة أربعمئة كيلومتر مربع كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة ومجموعات كردية سورية، وأكد أن القوات التركية لا تدخل مدينة جرابلس، وإنما يدخلها أبناؤها من السوريين.

وتوغلت فصائل من الجيش السوري الحر غرب وجنوب جرابلس وسيطرت على عدد كبير من البلدات والقرى، في حين قالت وزارة الدفاع الأميركية أمس الخميس إن تنظيم الدولة لم يعد يسيطر سوى على 25 كلم من الشريط الحدودي بمحافظة حلب شمالي سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

الرئيس التركي رجب طيب ادروغان في مؤتمر صحفي بأنقرة (الأناضول)

قال الرئيس التركي إن بلاده تريد إقامة منطقة آمنة في سوريا، لكن القوى العالمية الأخرى لم توافق بعد. وأضاف أن العملية العسكرية التي تشارك فيها تركيا بسوريا، طهرت أربعمئة كلم2.

Published On 1/9/2016
Turkish-backed Syrian rebels are seen in the Syrian border town of Jarablus as they are pictured from the Turkish town of Karkamis, in the southeastern Gaziantep province, Turkey, August 24, 2016. REUTERS/Umit Bektas

سيطرت المعارضة السورية المسلحة بدعم تركي على قرى جديدة غرب جرابلس، لتضيق الخناق أكثر على تنظيم الدولة بريف حلب الشرقي. من جهتها استقدمت القوات التركية تعزيزات إضافية إلى الشريط الحدودي.

Published On 1/9/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة