خريطة جديدة لسيطرة الأطراف المتقاتلة بسوريا

شهدت خريطة سيطرة الأطراف المتقاتلة في سوريا تغيرات سريعة ومتلاحقة، وقد أثر تدخل الأطراف الخارجية -المتمثلة بروسيا وتركيا والتحالف الدولي- بشكل واضح في اتساع أو انحسار مناطقِ سيطرة كل طرف منها.

ووفق الخريطة الجديدة، باتت الوحدات الكردية تسيطر على مناطق تمتد مع الحدود السورية التركية في الحسكة وريف الرقة الشمالي وريفي حلب الشرقي والغربي، إضافة إلى حي الشيخ مقصود داخل مدينة حلب، وهي تخوض معاركها ضد تنظيم الدولة الإسلامية بدعم من طائرات التحالف الدولي.

أما المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة فهي مناطق متقطعة الأوصال في شمال البلاد ووسطها وجنوبها، إضافة إلى مناطق في البادية السورية.

وتتعرض مناطق سيطرة المعارضة بشكل مستمر لغارات روسية وسورية، وبشكل أقلَّ من طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، لكنها تمتلك أيضا ثلاثة معابر حدودية مهمة مع تركيا.

أما مناطق سيطرة النظام السوري فتمتد بشكل متصل غربي البلاد وحتى جنوبها، مع وجود محدود في محافظتي دير الزور والحسكة.

وتخوض قوات نظام بشار الأسد معارك ضد المعارضة وتنظيم الدولة بدعم جوي من طائراته والطائرات الروسية، ويمتلك النظام معبرا حدوديا واحدا مع تركيا ومعابر أخرى مع لبنان.

وتمتد مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في دير الزور والرقة وريفي حلب الشرقي والجنوبي ومناطق من البادية السورية المتصلة بحماة وحمص وريف دمشق والسويداء، كما يسيطر على معبر البوكمال شرقيَّ سوريا المتصل مع مناطق سيطرته غربي العراق.

لكن مناطق التنظيم في سوريا تتميز باحتوائها على أكثر من 70% من حقول النفط والغاز في البلاد، وعلى سدود حيوية على نهر الفرات، إضافة لاتصالها بمناطق سيطرته في العراق.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Staffan de Mistura (L), the UN Special Envoy for the crisis in Syria, shakes hands with Russian Foreign Minister Sergei Lavrov (R) while US Secretary of State John Kerry (C) looks on during a press conference after their meeting in Geneva, Switzerland, 09 September 2016. Their talks focused on the Syrian crisis and on military cooperation against the so-called Islamic State.

أبدى متحدثون باسم المعارضة السورية تحفظهم الشديد على خطة السلام التي أعلنها وزير الخارجية الأميركي ونظيره الروسي في جنيف، معتبرين أن الخطة ركزت على الجوانب الأمنية والعسكرية، وليس الحل السياسي.

Published On 10/9/2016
U.S. Secretary of State John Kerry and Russian Foreign Minister Sergei Lavrov shake hands at the conclusion of their press conference following their meeting in Geneva, Switzerland where they discussed the crisis in Syria September 9, 2016.REUTERS/Kevin Lamarque

أعلن وزير الخارجية الأميركي ونظيره الروسي عن خطة للهدنة في سوريا، وصفاها بأنها قد تضع قطار السلام في البلاد على السكة، وأن من شأنها أن تخرج البلاد من أزمتها.

Published On 9/9/2016
REFILE - ADDING FIRST NAME OF TURKEY'S PRESIDENT Russia's President Vladimir Putin interacts with Turkey's President Tayyip Erdogan as they pose for a group picture during the G20 Summit in Hangzhou, Zhejiang province, China September 4, 2016. REUTERS/Damir Sagolj TPX IMAGES OF THE DAY

بحثا الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية الخميس سبل التوصل “في أسرع وقت ممكن” إلى وقف لإطلاق النار بمدينة حلب في شمال سوريا.

Published On 9/9/2016
استهداف عناصر حزب الله بريف حلب

واصلت قوات النظام السوري تقدمها جنوب حلب، كما شنت غارات أدت إلى سقوط ضحايا بمحافظات حلب وإدلب وريف دمشق، بينما أكدت مصادر بالمعارضة مقتل العديد من عناصر النظام والمليشيات.

Published On 8/9/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة