بريطانيا تقيم قاعدة عسكرية جنوبي سوريا

صورة للقوات البريطانية في محيط معبر التنف على الحدود السورية العراقية الأردنية (الجزيرة)
صورة للقوات البريطانية في محيط معبر التنف على الحدود السورية العراقية الأردنية (الجزيرة)

قالت مصادر للجزيرة إن قوات بريطانية أقامت قاعدة لأهداف التدريب والتنسيق بمنطقة التنف (جنوبي سوريا) والقريبة من الحدود العراقية الأردنية، وتضم مدربين ومستشارين، بهدف تدريب وتسليح فصائل من الجيش السوري الحر على قتال تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء السورية.

وأكدت المصادر الخاصة أن القاعدة أنشئت في مايو/أيار الماضي في محيط معبر التنف الحدودي مع الأردن والعراق، ويتواجد فيها ضباط ومجندون ومستشارون عسكريون تتراوح أعدادهم بين الثلاثين والخمسين بريطانياً.

وبحسب المصادر الخاصة فإن الهدف من هذه القاعدة هو تأمين المنطقة وتدريب وتسليح فصيل "جيش سوريا الجديد" الذي سيطر على معبر التنف في مارس/آذار الماضي بدعم من قوات التحالف الدولي في قتاله ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت معلومات أفادت بأن دولا أوروبية مثل ألمانيا وفرنسا أرسلت جنودا لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية في محاربة تنظيم الدولة في مدينة منبج (شمالي سوريا)، إضافة إلى وجود ضباط وجنود أميركيين في الحسكة وفي حلب.

وأفادت تقارير بأن واشنطن تجهز لبناء قاعدة في منطقة أبو حجر (جنوب رميلان بريف الحسكة الشمالي)، وهي معدة لاستقبال المروحيات وطائرات الشحن، كما تنتشر الطائرات الروسية في قاعدة حميميم قرب اللاذقية، وفي مطار الشعيرات في ريف حمص الجنوبي الشرقي، وتسعى لإقامة قاعدة أخرى قرب القامشلي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن سفير النظام السوري لدى موسكو ترحيب بلاده بقرار روسيا إنشاء قاعدة عسكرية في أراضيها، فيما أعلنت روسيا التوصل لمذكرة مع الولايات المتحدة لتوفير أمن لطائرات البلدين أثناء العمليات.

قالت مصادر أميركية إن الولايات المتحدة ستنشر قوات خاصة بشمال سوريا وتزيد الدعم العسكري للأردن ولبنان، إضافة إلى إرسال طائرات لقاعدة إنجرليك التركية في إطار الحملة على تنظيم الدولة الإسلامية.

أكدت مصادر للجزيرة وصول 150 جنديا أميركيا إلى قاعدة عسكرية أميركية في بلدة رميلان بالحسكة في سوريا من أجل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، فيما اعتبرت دمشق ذلك انتهاكا لسيادة الدولة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة