قتلى بغارة روسية على إدلب ونزوح جماعي بشمال حماة

أسقطت الغارات الروسية اليوم الثلاثاء سبعة قتلى و35 جريحا في مدينة معرة مصرين بريف إدلب، بينما تتواصل المعارك بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في جنوب حلب وريفها وشمالي حماة، مما تسبب في نزوح عشرات الآلاف من حماة.

وقال مراسل الجزيرة إن سبعة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب 35 آخرون بجروح وصف أغلبها بالخطرة، جراء قصف للطائرات الروسية بالقنابل العنقودية استهدف سوق الخضار في مدينة معرة مصرين التي يسيطر عليها جيش الفتح بريف إدلب.

وذكرت وكالة مسار برس أن طيران النظام قصف أحياء الأنصاري والصالحين والمشهد والراموسة وتجمع الكليات وتل المحروقات ومواقع المعارضة في كتيبة الصواريخ بمدينة حلب ومحيطها، مما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين على الأقل، كما هاجمت قوات النظام البرية تل القراصي وتل المحروقات جنوب حلب مما أجبر المعارضة على الانسحاب.

وأضافت أن الغارات شملت مدينتي حريتان وعندان شمال حلب، وأن اشتباكات وقعت بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات سوريا الديمقراطية في قريتي أم حوش وحربل وسط قصف روسي، كما استعادت قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على قريتي تل حوذان والكدر من التنظيم.

وفي حماة، تتواصل الاشتباكات بين المعارضة وقوات النظام في الريف الشمالي مع غارات مكثفة، مما تسبب في نزوح أكثر من أربعين ألف نسمة من سكان بلدات حلفايا والمصاصنة والبويضة إلى ريف إدلب.

وسيطرت قوات النظام على بلدة البويضة بضع ساعات قبل أن تستعيدها المعارضة، بينما أكدت شبكة شام أن المعارضة تصدت لمحاولات تقدم النظام في مناطق عدة وكبدته خسائر في الأرواح والعتاد.

وأضافت الشبكة أن قوات النظام قصفت منطقة صوامع غرز شرق درعا وأسقطت قتيلا وعدة جرحى، كما قصفت جويا بلدة كباني بريف اللاذقية، بينما تعرضت بلدة الزبداني في ريف دمشق لقصف مدفعي عنيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اختفاء 71 ألف شخص خلال السنوات الأربع الأخيرة في سوريا، وذلك في تقرير صدر بمناسبة اليوم العالمي لضحايا الإخفاء القسري الذي يخلده العالم اليوم.

30/8/2016
المزيد من حروب
الأكثر قراءة