قراقع: تدهور صحة الأسرى الفلسطينيين المضربين

فلسطين رام الله تموز 2016 يخوص بلال كايد الإضراب عن الطعام بشكل مفتوح منذ متصف حزيران ضد تحويله للاعتقال الإداري بعد انتهاك حكمه
احتجاج في الضفة للمطالبة بالإفراج عن الأسير الفلسطيني المضرب بلال كايد (الجزيرة)
أكد رئيس هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع تدهور حالة الأسرى الستة المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي احتجاجا على اعتقالهم الإداري.

وأضاف قراقع في بيان أن الوضع الصحي للأسرى -خاصة بلال كايد- خطير للغاية، بعدما اقترب إضرابه من يومه السبعين احتجاجا على اعتقاله الإداري، موضحا أن جسم كايد أصبح هيكلا عظميا يتهدده الموت.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت الأربعاء السلطات الإسرائيلية بالإفراج الفوري عن بلال كايد أو محاكمته محاكمة عادلة وفقا لمعايير القانون الدولي، مضيفة أن الأسير اعتقل إداريا بعد انقضاء مدة محكوميته البالغة 14.5 عاما.

كما يخوض خمسة أسرى آخرون الإضراب احتجاجا على اعتقالهم الإداري، وهم: محمود البلبول وشقيقه محمد، ومالك القاضي، وعياد الهريمي، والصحفي عمر نزال.

قانون قديم
وتستخدم إسرائيل قانونا بريطانيا قديما يتيح لها احتجاز الفلسطينيين في سجونها دون محاكمة لفترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر تكون قابلة للتجديد بدعوى وجود ملفات سرية لهؤلاء المعتقلين.

ومع استمرار تعنت سلطات الاحتلال في عدم الاستجابة لإنهاء اعتقالهم الإداري، تعقد المحكمة العليا الإسرائيلية جلسة يوم الاثنين القادم للنظر في القضية. وقد اتهم بيان هيئة الأسرى والمحررين حكومة بنيامين نتنياهو باتباعها سياسة القتل البطيء بحق الأسرى وتركهم حتى لحظة الموت.

وكان نادي الأسير الفلسطيني قال منتصف الشهر الجاري إن نحو مئة أسير يخوضون إضرابات فردية وإسنادية في سجون الاحتلال، احتجاجا على الاعتقال الإداري والعزل.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

Palestinians sit inside a protest tent demanding the release of Palestinian prisoners who are on hunger strike in Israeli jails, in the West Bank city of Nablus, 03 August 2016. Palestinian prisoners in Israeli jails went on hunger strike in solidarity with Bilal Kayed, a member of Popular front for liberation of Palestine (PFLP) who started his hunger strike on 15 June 2016. after being more than 14 years imprisoned in Israeli jails. Kayed, one of 750 fellow Palestinians held in administrative detention without charge or trial, was put under administrative detention after having served a 14.5-years sentence in prison

قال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له مساء اليوم إن ثمانين أسيرا من حركة حماس بسجن “ريمون” سينضمون الجمعة للإضراب المفتوح عن الطعام إلى جانب زملائهم بسجون إسرائيلية أخرى.

Published On 4/8/2016
المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة