مقتل العشرات بقصف على إدلب وحلب ودير الزور

قتل 25 شخصا بينهم نساء وأطفال وأصيب عشرات بجروح خطيرة جراء قصف الطائرات الروسية اليوم الأربعاء مواقع مختلفة بمدينة إدلب وريفها.

وقد أغارت الطائرات الروسية على السوق الرئيسي في مدينة إدلب مما خلف قتلى وجرحى, وأسفر عن دمار كبير في المحال التجارية والأبنية والممتلكات.

كذلك قصفت الطائرات الروسية أحياءً سكنية في معرة النعمان ومعرة مصرين في ريف إدلب.

كما قتل سبعة أشخاص في قصف روسي على سوق في قرية حطلة بريف دير الزور.

وفي حلب، شنت طائرات روسية وسورية غارات مكثفة على عدة أحياء تسيطر عليها المعارضة المسلحة، مما أسفر عن سقوط جرحى ودمار بالمباني السكنية.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بمقتل أحد عشر شخصا في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي إثر قصف طائرات روسية وسورية اليوم الأربعاء لحافلات تقل مدنيين بأحد الطرق، كما احترقت سيارات تعود ملكيتها لمدنيين.

المعارضة تتصدى
ويأتي هذا القصف بعد أن تصدى مقاتلو المعارضة لمحاولات تقدم لـقوات النظام السوري على أكثر من جبهة في محيط حلب، وأوقعوا قتلى في صفوفها.

وانسحبت قوات النظام والمليشيات الموالية بعد أن حاولت التمركز بقرية صغيرة جنوب مدينة حلب.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن أحدث هذه الهجمات جرت صباح اليوم الأربعاء انطلاقا من قرية عقربة وشرق حي الراموسة في حلب.

وفي ريف دمشق، أشارت مصادر المعارضة إلى استهداف مدينة داريا (الغوطة الغربية) بنحو 15 ضربة جوية وصاروخية، مما أدى إلى دمار كبير.

وقال المجلس المحلي للمدينة إن طائرات النظام أسقطت أكثر من أربعين برميلا متفجرا على المدينة أمس الثلاثاء.

وبث ناشطون صورا لما قالوا إنه استهداف للمدينة بـصواريخ أرض أرض، ويُسمع في التسجيل صوت نوع من الصواريخ يعرف شعبيا باسم "فيل".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سقط ثلاثون قتيلا بدير الزور وحلب جراء غارات روسية وسورية على مناطق بريف دمشق وحمص واللاذقية وحماة، في حين تمكنت المعارضة من صد هجوم لقوات النظام بحلب وتكبيدها خسائر هناك.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة