العبادي يقيل قائد عمليات بغداد ومسؤولين أمنيين

العبادي يعفي مسؤولين أمنيين كبارا من مناصبهم بعد خمسة أيام من تفجير حي الكرادة بالعاصمة (الجزيرة)
العبادي يعفي مسؤولين أمنيين كبارا من مناصبهم بعد خمسة أيام من تفجير حي الكرادة بالعاصمة (الجزيرة)

قالت قناة "العراقية" الحكومية إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعفى قائد عمليات بغداد وكبار مسؤولي الأمن والاستخبارات من مناصبهم، وجاءت هذه القرارات على خلفية تفجير حي الكرادة في بغداد الأحد الماضي التي أودت بحياة نحو ثلاثمئة شخص وأكثر من مئتي جريح.

وذكر بيان نشر على صفحة العبادي بموقع التواصل فيسبوك أن "رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي يصدر أمرا بإعفاء قائد عمليات بغداد من منصبه وإعفاء مسؤولي الأمن والاستخبارات في بغداد من مناصبهم".

وأثار تفجير الكرادة الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه موجة غضب من ضعف خدمات الطوارئ والأجهزة الأمنية.

وكان وزير الداخلية محمد الغبان قد قدم استقالته الثلاثاء الماضي، واتهم العبادي بما سماه تحريف الحقائق بربط أسباب استقالته بتفجير الكرادة في "مسعى لإبعاد مسؤولية الإخفاق الأمني عنه" بصفته القائد العام للقوات المسلحة.

واستقال الغبان احتجاجا على ما وصفه بالتخبط الأمني، وعدم استلام وزارته الملف الأمني الداخلي في بغداد والمحافظات من قوات الجيش و"تقاطع الصلاحيات الأمنية وعدم التنسيق الموحد للأجهزة الأمنية".

وأكد الوزير المستقيل في بيان له أمس الخميس أن العبادي هو المسؤول عن الأمن و"منه تصدر كافة القرارات والأوامر دون مشورة مع الوزراء الأمنيين" مشيرا إلى أنه لم يجتمع معه خلال الأشهر الأربعة الماضية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

تظاهر أهالي الكرادة وسط بغداد للتنديد بالمحاصة الطائفية، وطالبوا بتنحي رئيس الوزراء حيدر العبادي على خلفية التفجير الدامي الذي استهدف حيهم، بينما دعت لجنة برلمانية العبادي لإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية.

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن التفجير الأخير ببغداد هز موقف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وربما ينال من شرعيته، كما أنه أضعف الثقة في قدرته على توحيد العراق وحماية مواطنيه.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة