تراجع عائدات تنظيم الدولة من النفط إلى النصف

إحدى مصافي النفط التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة في منطقة الشدادية بسوريا (رويترز)
إحدى مصافي النفط التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة في منطقة الشدادية بسوريا (رويترز)

قال المتحدث العسكري باسم التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية العقيد الأميركي كريس غارفر إن الغارات التي يشنها التحالف الدولي منذ الخريف على منشآت نفطية يسيطر عليها التنظيم، تسببت في خفض عائداته النفطية إلى النصف، حيث تقدر حاليا بنحو 15 مليون دولار شهريا.

وأضاف غارفر -الذي كان يتحدث عبر دائرة تلفزيونية من بغداد– إن تواصل عملية "تايدل ويف2" التي بدأت في الخريف الماضي وتستهدف خصوصا المنشآت النفطية لتنظيم الدولة، أسهمت كثيرا في خفض عائدات التنظيم من أنشطته النفطية والغازية.

وتابع أن العملية سمحت بخفض العائدات إلى النصف منذ الخريف، أي "إلى نحو 15 مليون دولار" في الشهر حاليا.

وقال متحدث عسكري أميركي إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة شن 193 غارة منذ بدء العملية، وكانت آخر غاراته الاثنين الماضي ودمر خلالها فوهات ست آبار نفطية للتنظيم.

ويقول التحالف إنه حاول في بادئ الأمر الحد من الغارات التي تستهدف المنشآت النفطية في سوريا والعراق، تجنبا للقضاء على مورد سيعود لاحقا بالأموال على حكومة شرعية، لكنه قرر في الخريف تسريع خطواته مع ضرورة المضي في العملية العسكرية ضد تنظيم الدولة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

يصعب على المرء تصور الأضرار التي حدثت لمصفاة نفط بيجي منذ احتلالها من قبل تنظيم الدولة منتصف 2014 حتى الوقت الحاضر، وسيطرة قوات الحكومة ومليشياتها في أكتوبر/تشرين الأول 2015.

أكد خبراء اقتصاديون مشاركون في مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط أن تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا والعراق يتوفر على موارد مالية مهمة -أهمها النفط- تجعله قادرا على تمويل كافة عملياته.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة