الإمارات تحتج على الإساءة لأحد مواطنيها بأميركا

المواطن الإمارتي اعتقلته الشرطة الأميركية في أوهايو بعد بلاغ من عاملة فندق (الجزيرة)
المواطن الإمارتي اعتقلته الشرطة الأميركية في أوهايو بعد بلاغ من عاملة فندق (الجزيرة)
استدعت الإمارات العربية المتحدة أمس الأحد نائب السفيرة الأميركية في البلاد احتجاجا على "التعامل التعسفي" لشرطة أوهايو مع مواطن إماراتي، ونصحت رعاياها بعدم ارتداء الزي التقليدي لدى سفرهم إلى الغرب.

وعبرت وزارة الخارجية الإماراتية لإيثن غولدرج نائب السفيرة الأميركية عن "استيائها من المعاملة التعسفية لشرطة أوهايو مع المواطن الإماراتي واعتقاله وتفتيشه دون حق، وكذلك نشر مقطع فيديو بما يحمله من تشهير في حق المواطن".

وأكدت أن "الإمارات تولي اهتماما خاصا بسلامة رعاياها في الخارج، ومن هذا المنطلق تطلب توضيحات حول هذه الحادثة"، بحسب ما جاء في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.

وذكر البيان أن نائب السفيرة الأميركية لدى الإمارات قدم اعتذاره عن الحادث، وأكد أن السفارة ستتواصل مع الجهات المعنية في ولاية أوهايو لاستيضاح ملابسات الموضوع.

وسافر الرجل الإماراتي البالغ من العمر 41 عاما إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج، وكان مرتديا زيه التقليدي الأبيض عندما اعتقلته الشرطة الأربعاء الماضي في أحد فنادق كليفلاند في أوهايو، بناء على بلاغ من عاملة استقبال في الفندق اشتبهت في انتمائه إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وأظهر فيديو للحادث نشر على يوتيوب عددا من رجال الشرطة المسلحين يطرحون المواطن الإماراتي أرضا ويكبلون يديه ويفتشونه. وقال رجل الأعمال الذي توجه إلى الولايات المتحدة في أبريل/نيسان إن الشرطة طرحوه أرضا وأصابوه بجروح في ظهره وأكد أن تدخل الشرطة كان عنيفا بحيث إنه أغمي عليه ولم يستعد وعيه إلا في المستشفى.

وفي وقت سابق أمس، دعت وزارة الخارجية الإماراتية مواطنيها إلى عدم ارتداء الزي التقليدي وخصوصا في الأماكن العامة عندما يكونون في الخارج.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أفاد منتجون إماراتيون -اليوم الأحد- أن فيلم "حجاب" سيعرض في دور سينما "لايمل" في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة، حيث سيناقش قضية غطاء الرأس وأسباب الإقبال عليه من عدمه.

قالت مجموعة لاندمارك الإماراتية إنها ستسحب منتجات دونالد ترامب من متاجرها ردا على دعوة المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية إلى حظر دخول المسلمين الولايات المتحدة.

رفضت دول غربية -على رأسها الولايات المتحدة- التعديلات على معاهدة تنظم المكالمات الهاتفية الدولية وحركة البيانات خلال مؤتمر للأمم المتحدة بدبي، وذلك ردا على اقتراح حكومات بعضها عربية لوضع سياسة عالمية لمراقبة شبكة الإنترنت.

قالت وزيرة التجارة الأميركية بيني بريتزكر اليوم الأحد في أبو ظبي إن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بالحفاظ على أمن الخليج العربي بالرغم من التطور في إنتاجها النفطي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة