350 ألفا من الشرقاط بالعراق يعانون الخوف والجوع

قالت منظمات دولية إن معاناة نحو 350 ألف عراقي من مدينة الشرقاط جنوب الموصل لا تزال في ازدياد من دون أن يحصل النازحون منهم على مساعدات كافية.

ويعاني أهالي الشرقاط من تجاهل الأطراف الحكومية ولا يجدون ما يسد حاجتهم من الغذاء والماء، كما لا يجد النازحون من المدينة مخيمات تقيهم حرارة الجو التي زادت على خمسين درجة.

وقد ساء الوضع في المدينة بسبب حصار تفرضه القوات العراقية التي تستعد لاقتحامها واستعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية، ونزح آلاف المدنيين من الشرقاط وقرى محيطة بها سيرا على الأقدام نحو مناطق أخرى.

قصف المخيمات
وفي سياق متصل، حمل تحالف القوى العراقية السني رئيس الحكومة حيدر العبادي وقيادة عمليات بغداد مسؤولية القصف الذي تعرض له مخيم السلام للنازحين جنوبي بغداد.

واضطر قصف مخيمات النازحين الذي تكرر هذا الشهر وأدى لسقوط قتلى وجرحى مئات العائلات لاتخاذ قرار الرجوع إلى مناطقها في محافظة الأنبار.

وطالب تحالف القوى العراقية الحكومة بالعمل على وقف ابتزاز قوات الأمن للنازحين العائدين إلى الأنبار، خصوصا في معبر بزيبز غربي بغداد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قتل وأصيب نازحون عراقيون من مدينة الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين في قصف جوي، وفق ناشطين ومصادر إغاثية. وقد فر آلاف المدنيين من المعارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة هناك.

25/7/2016

ما زالت قوافل النازحين من محافظة نينوى تصل إلى مناطق مختلفة داخل العراق -أبرزها إقليم كردستان- هربا من المعارك بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة الإسلامية.

20/7/2016

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه أمر بتقريب موعد معركة استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة. وتأتي تصريحاته في وقت تتواصل فيه الاشتباكات بين القوات العراقية والتنظيم جنوب المدينة.

26/7/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة