قتلى في غارات للنظام بحلب ودرعا ودمشق

أسفر قصف طائرات النظام السوري اليوم الثلاثاء عن مقتل ثلاثة أشخاص في محافظة حلب، وشخصين بريف دمشق، وسبعة في درعا. كما قتل أربعة آخرون في قصف مدفعي شمال حمص، بينما قصفت المعارضة محطة كهربائية في حماة وعطلتها عن العمل.

وقال مراسل الجزيرة إن مدنيين قتلا وجرح آخرون في قصف ببراميل متفجرة نفذته طائرات النظام، واستهدف حيي صلاح الدين والمشهد غربي مدينة حلب.

كما قتل طفل في بلدة حيان بريف حلب الشمالي إثر غارة استهدفت حيا سكنيا، بينما ارتفع عدد قتلى الغارت التي استهدفت حي المشهد في حلب أمس الاثنين إلى ثلاثين قتيلا، وما تزال فرق الدفاع المدني تبحث عن مفقودين تحت الأنقاض.

وقال جيش النظام إنه سيطر على منتجع الكاستيلو وقطع الطريق الإستراتيجي الذي يحمل اسمه شمال حلب، مضيفا أنه تقدم مع "حلفائه" من الجهة الجنوبية الشرقية لدوار الليرمون وسيطر على كراجات الليرمون.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل أربعة اشخاص وجرح العشرات في قصف مدفعي استهدف مزارع تؤوي نازحين في مدينة الرستن شمال حمص، كما دمر القصف بعض المنازل التي أقامها النازحون للسكن.

وأضاف المراسل أن الطائرات الروسية والسورية شنت غارات على الأحياء السكنية في مدينتي تلبيسة والحولة وبلدة الفرحانية بريف حمص الشمالي، مما تسبب في إصابة عدد من المدنيين وتدمير واسع في الممتلكات.

محطة الزارة
في هذه الأثناء، قالت مصادر محلية للجزيرة إن محطة توليد كهرباء الزارة الحرارية في ريف حماة تعطلت عن العمل بعد استهدافها من قبل مقاتلي المعارضة بعدد كبير من صواريخ الغراد والهاون، مما تسبب في دمار أبراج المحطة ومولداتها.

وذكرت وكالة "سانا" للأنباء التابعة للنظام أن جبهة النصرة وحركة أحرار الشام استهدفتا المحطة بقذائف صاروخية، مما أدى إلى إعطابها.

وتعتبر محطة الزارة من أكبر المحطات الحرارية في سوريا، وتعمل على تغذية أجزاء كبيرة من دمشق والمنطقة الوسطى، وجاء الاستهداف ردا على قصف الطيران الحربي لمعظم مناطق ريف حمص، بحسب المعارضة.

وفي ريف دمشق، شن طيران النظام ظهر اليوم غارات على بلدة دوما، مخلفا قتيلين وعدة جرحى، كما نفذ أكثر من عشرين غارة على داريا تزامنا مع هجوم بري تصدى له مقاتلو المعارضة.

أما مدينة درعا فشهدت مقتل سبعة أشخاص -بينهم أطفال ونساء- في قصف جوي، كما حاولت قوات النظام التقدم في مناطق المعارضة هناك.

وقال إعلام النظام إن قواته حررت 14 مخطوفا كانوا لدى جبهة النصرة في بلدة صيدا شرق درعا، بينما قالت مصادر في النصرة إن مقاتلين من قوات النظام تمكنوا من الفرار باتجاه مناطق النظام بعد أن قتلوا حارسين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هروب الأهالي من جيحم الغارات الجوية علفي ثاني ايام العيد بحي الطريق الباب بحلب

حذّر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون تنسيق المساعدات الإنسانية ستيفن أوبراين من كارثة إنسانية في شرق حلب، ودعا إلى فرض هدنة مدتها يومان أسبوعيا لإدخال المساعدات الإنسانية.

Published On 25/7/2016
تدمير غير مسبوق لحلب استباقا لأي محادثات

سقط جرحى جراء انفجار سيارة مفخخة بحي يخضع لحراسة مشددة بالعاصمة السورية دمشق، بينما أفاد مراسل الجزيرة بارتفاع عدد قتلى الغارات التي استهدفت حلب وريفها خلال الساعات الماضية إلى 42.

Published On 25/7/2016
المزيد من حروب
الأكثر قراءة