المخلافي يؤكد الالتزام بمدة المشاورات بالكويت

المخلافي أكد أن مهلة أسبوعين تكفي لإنهاء المشاورات في الكويت بين الفرقاء اليمنيين (الجزيرة)
المخلافي أكد أن مهلة أسبوعين تكفي لإنهاء المشاورات في الكويت بين الفرقاء اليمنيين (الجزيرة)

أكد وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي أن وفد الحكومة في مشاورات الكويت يرحب بتصريح خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي بشأن الالتزام بمدة المشاورات لأسبوعين فقط، محذرا من "إضاعة الفرصة الأخيرة للسلام أمام اليمنيين".

وأوضح المخلافي -في تغريدات له على موقع تويتر- أن الوفد الحكومي حصل على التزام إضافي من المبعوث الدولي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بشأن مدة المشاورات، نافيا أن يكون قد صرح بأن مهلة أسبوعين غير كافية لإنهاء المشاورات.

وكان الجار الله قد أعلن أن بلاده حددت مهلة مدتها 15 يوما للأطراف اليمنية لحسم مشاورات السلام.

وفي الأثناء، كشف مصدر فضل عدم كشف هويته أن المخلافي وصل فجر السبت إلى موريتانيا للمشاركة باجتماعات وزراء الخارجية العرب التي تمهد للقمة العربية، قادما من العاصمة السعودية الرياض التي وصلها في وقت سابق الجمعة لمقابلة رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي.

وتوقع المصدر أن تشهد المشاورات شللا خلال اليومين القادمين لغياب رئيس الوفد الحكومي، إضافة لوزير خارجية الكويت صباح خالد الحمد الصباح -الذي سيشارك هو الآخر بالاجتماعات التمهيدية للقمة العربية، وكان يُنظر إليه كأحد أعمدة المشاورات حيث يلتقي الوفود بشكل شبه يومي.

المبعوث الأممي لليمن (يسار) لدى وجوده في صنعاء للتشاور مع الحوثيين (الأوروبية)

عقدة المشاورات
وفي مشاورات الكويت، تكمن العقدة في أن وفد الحكومة الشرعية يريد تطبيق القرار 2216 الذي صدر العام الماضي عن مجلس الأمن، وأبرز ما جاء فيه انسحاب المتمردين من المحافظات التي احتلوها وعلى رأسها صنعاء وتسليم الأسلحة الثقيلة.

أما الحوثيون وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح فيريدون تشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على الحل السياسي لإنهاء الحرب.

وفي ظل عدم تقدم المشاورات بين فرقاء أزمة اليمن، صدر بيان لوزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات بعد اجتماع في لندن، أيد مطالب الحكومة الشرعية، وأكد على المرجعيات الثلاث وهي القرار 2216 ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية.

وكشف ذلك البيان عن وجود اتّفاق محتمل، وفق ترتيبات تتطلّب انسحاب الجماعات المسلّحة من العاصمة ومناطق أخرى وإعادة تشكيل حكومة ممثّلة للجميع.

قائمة العقوبات
في غضون ذلك، طالبت الحكومة اليمنية الأمم المتحدة بإدراج أسماء 32 شخصا من قادة ومقاتلي مليشيا الحوثي والموالين للمخلوع ضمن قائمة العقوبات.

وأبلغت الحكومة الأمم المتحدة في رسالة رسمية بأسماء المتورطين في مجزرة ارتكبتها مليشيا الحوثي في تعز في يونيو/ حزيران الماضي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح.

وعلم مراسل الجزيرة من مصدر دبلوماسي أن فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الخاصة باليمن حمّل مليشيات الحوثي والمخلوع مسؤولية المجزرة.

ومن الأسماء التي تضمنتها رسالة الحكومة قادة تابعون لحزب المؤتمر الشعبي والرئيس المخلوع وجماعة الحوثي ومسؤولون سابقون بالأمن وعسكريون.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

دعا المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أطراف النزاع اليمني لاتخاذ "قرارات حاسمة" خلال المفاوضات التي استؤنفت بالكويت السبت، محذرا من أنها قد تكون "الفرصة الأخيرة" لتحقيق السلام.

أعلن أعضاء وفد الحوثيين المشارك في المشاورات اليمنية بالكويت أنهم مع اتفاق سياسي شامل دون أي تجزئة، من دون أن يعلنوا موافقتهم على مرجعيات الاتفاق وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

ينتظر أن يعقد المبعوث الأممي الخاص إلى الكويت إسماعيل ولد الشيخ أحمد اليوم لقاءات جديدة ضمن مشاورات الكويت، وسط تصلب معلن من قبل وفد جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة