مقتل صحفي ليبي في مواجهات بسرت

عبد القادر فسّوك غطى الثورة الليبية ورافق قوات البينان المرصوص في عملياتها العسكرية (الجزيرة)
عبد القادر فسّوك غطى الثورة الليبية ورافق قوات البينان المرصوص في عملياتها العسكرية (الجزيرة)

لقي الصحفي الليبي عبد القادر فسّوك مصرعه اليوم الخميس أثناء تغطيته المعارك المتجددة في سرت بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق.

وكان فسوك يعمل مراسلا لشبكة الرائد في مصراتة، ورافق قوات البنيان المرصوص في معظم عملياتها.

وغطى فسّوك الثورة الليبية منذ اندلاعها في فبراير/شباط 2011، كما غطى بدايات الثورة السورية.

وفي الفترة الأخيرة، أطل فسوك على المشاهدين من قناة الرائد لنقل أخبار المعارك في مدينة سرت، حيث كان دائما على الخطوط الأمامية.

يذكر أن الراحل ولد عام 1986 في منطقة زاوية المحجوب (غرب مدينة مصراتة)، ويحمل درجة البكالوريوس في الصحافة، ومتزوج وليس لديه أطفال.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يعد اللون الأخضر"الجماهيري" هو الطاغي على المشهد الإعلامي الليبي الذي تلون بكل ألوان الطيف بعد نجاح ثورة 17 فبراير/شباط، فبعد أن جُبل المواطن على خطاب فكري أيديولوجي وحيد تؤطره صفحات الكتاب الأخضر، أصبح اليوم أمام عشرات القنوات والمحطات الإذاعية والتلفزية.

كشفت الباحثة في هيومن رايتس ووتش هبة مرايف أن 12 شركة أوروبية وأميركية تجسست على الصحفيين والنشطاء الليبيين على شبكة الإنترنت خلال عهد العقيد معمر القذافي.

طالب أهالي بمدينة بنغازي في مظاهرة الجمعة المسؤولين بالعمل على وقف الاغتيالات التي عادت للمدينة، حيث لقي نحو 13 شخصا مصرعهم الخميس، بينما دعا ناشطون لتحييد مؤسسات الدولة عن الصراع.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة