الأمم المتحدة تعلن استئناف المشاورات اليمنية بالكويت

أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة قوله إن مشاورات السلام بين الأطراف اليمنية ستستأنف في الكويت السبت، بينما أكد عبد العزيز جباري نائب رئيس الوزراء اليمني أنه ليس هناك أي اتفاق على ذهاب وفد الحكومة الشرعية إلى مشاورات الكويت.

وقال مراسل الجزيرة إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أنهى لقاءً مع مستشاريه ووفد الحكومة المشارك في مشاورات الكويت.

وجدّد المجتمعون في مقرهم المؤقت بالعاصمة السعودية قرارهم بعدم الذهاب إلى مشاورات الكويت ما لم يقدم الحوثيون ضمانات رسمية وأكيدة، كما اشترطوا إعلان الطرف الآخر اعترافا ثابتا بشرعية الرئيس هادي، واستعدادا غير مشروط لتنفيذ القرار 2216.

وينص القرار الصادر عام 2015 على انسحاب الحوثيين وأتباع صالح من المدن التي سيطروا عليها منذ العام 2014 وأبرزها صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة.

في المقابل، قال متحدث باسم المتمردين إن وفدهم المكون من ممثلين للحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، يتوجه إلى الكويت لاستئناف مشاورات السلام.

وقال المتحدث باسم وفد الحوثيين أحمد غيلان إنهم ملتزمون باستئناف المشاورات في التاريخ المحدد، "وبكافة ما اتفقنا عليه" سابقا.

ويتواجد المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد في الرياض للقاء الرئيس اليمني ومحاولة إقناع حكومته بالمشاركة في المشاورات.

وقال متحدث باسم ولد الشيخ الجمعة إن المبعوث الدولي سيعود إلى "الكويت برفقة وفد الحكومة" اليمنية، مؤكدا أن "استئناف المشاورات مقرر هذا المساء (الجمعة) أو غدا السبت".

وبحسب مصادر قريبة من الحكومة اليمنية، فإن ولد الشيخ سيقدم تقريرا عن المشاورات التي أجراها مع المتمردين في صنعاء.

ولم تحقق المشاورات التي انطلقت يوم 21 أبريل/نيسان الماضي بين حكومة الرئيس هادي وبين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس المخلوع صالح، خرقا جديا في سبيل التوصل إلى حل للنزاع. وعُلقت المشاورات نهاية يونيو/حزيران الماضي، وحدد يوم 15 يوليو/تموز الجاري موعدا لاستئنافها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تصاعدت المعارك بعدد من المحافظات اليمنية بالتزامن مع تعثر الجولة الثانية من مشاورات السلام بين الطرفين التي كان مقررا انطلاقها اليوم بالكويت، كما نجا محافظ عدن من محاولة اغتيال.

أفاد مراسل الجزيرة في الكويت بأن وفد الحكومة اليمنية الشرعية لن يحضر المشاورات المقررة اليوم في الكويت، وذلك بعد مطالبته وفد الحوثيين والمخلوع صالح بتقديم ضمانات مكتوبة بالالتزام بالاتفاقيات السابقة.

تتجه الحكومة اليمنية إلى عدم المشاركة في مشاورات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة بالكويت، ومن المقرر استئنافها غدا الجمعة، مشترطة الحصول على ضمانات بالتزام الحوثيين وأتباع صالح بالقرار الدولي 2216.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة