أزمة بين دبلن والقاهرة بسبب احتجاز إيرلندي

تشهد إيرلندا حالة من التصعيد الدبلوماسي ضد مصر على خلفية استمرار احتجاز القاهرة إبراهيم حلاوة -أحد مواطنيها- منذ ثلاث سنوات.

فقد استدعت دبلن السفيرة المصرية سهى الجندي للمثول أمام لجنة الشؤون الخارجية التابعة للبرلمان الإيرلندي.

كما شكل البرلمان وفدا لزيارة مصر ولقاء أعضاء البرلمان المصري والطالب المحتجز بعد قرار تجديد محكمة الجنايات المصرية حبسه للمرة الرابعة عشرة دون تهمة.

من جهتها طالبت البرلمانية الإيرلندية بريد سميث في وقت سابق بسحب السفير الإيرلندي لدى القاهرة احتجاجا على استمرار حبس حلاوة، بينما ذهب رئيس حزب "الناس قبل الربح" الإيرلندي بويد باريت إلى المطالبة بوقف معاملة مصر برفق في قضية حبس حلاوة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى الممارسات القمعية للسلطات المصرية، وإلى حادثة تعذيب ومقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، ودعت الغرب للضغط على مصر لما تشهده من انتهاكات لحقوق الإنسان.

قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الإيطالي فابريتسيو تشيكيتو إن مصر لم تقدم بعد أي إجابة ذات مصداقية على القتل والتعذيب الذي وقع ضحيتهما الشاب الإيطالي جوليو ريجيني.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة