واشنطن تكشف عن غارات ضد القاعدة باليمن

لقطة أرشيفية لنتائج إحدى الغارات الأميركية في اليمن
لقطة أرشيفية لنتائج إحدى الغارات الأميركية في اليمن

أعلن الجيش الأميركي في بيان الجمعة أنه شن غارة الشهر الماضي ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بمحافظة شبوة (وسط اليمن)، مما أدى إلى مقتل أربعة عناصر في التنظيم. كما كشف عن شن ثلاث غارات أخرى لم يذكر عنها شيئا من قبل.

وجاء في البيان الذي وزعته القيادة الأميركية الوسطى أن الغارة استهدفت عناصر للتنظيم في شبوة، وأنها التاسعة من نوعها ضد القاعدة في اليمن منذ بداية العام الجاري.

وكشف البيان عن ثلاث غارات أخرى لم يُعلن عنها من قبل، ومنها غارة يوم 3 فبراير/شباط الماضي أدت إلى مقتل ستة عناصر في محافظة شبوة، وأخرى في حضرموت يوم 29 من الشهر ذاته وأسفرت عن مقتل ثلاثة عناصر، بينما أدت الثالثة إلى مقتل عنصرين في مدينة عزان قرب شبوة أواخر مارس/آذار الماضي.

وقال بيان القايدة الوسطى إن "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لا يزال يمثل تهديدا مهما للمنطقة وللولايات المتحدة وغيرها".

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الأميركية يوم 22 مارس/آذار الماضي عن استهداف مركز تدريب تابع للقاعدة في اليمن، وهي الغارة التي أدت إلى مقتل 56 عنصرا بحسب تقييم الوزارة.

وفي مايو/أيار الماضي قالت القيادة الوسطى الأميركية إنها شنت أربع غارات ما بين 23 و28 أبريل/نيسان الماضي، أدت إلى مقتل عشرة عناصر وجرح آخر.

وبحسب هذه الإحصاءات، يبلغ قتلى تنظيم القاعدة في اليمن نتيجة الغارات الأميركية منذ بداية العام الحالي 81 قتيلا

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن متحدث باسم البنتاغون مساء الجمعة أن عددا صغيرا من الجنود الأميركيين أُرسل مؤخرا إلى اليمن لمساعدة القوات اليمنية وقوات التحالف العربي لطرد تنظيم القاعدة من مدينة المكلا الساحلية.

أفادت مصادر يمنية بأن مسلحي تنظيم القاعدة بدؤوا الانسحاب من زنجبار وجعار بأبين بجنوب اليمن بعد جهود للجنة وساطة أهلية، على مدى أسابيع، بذلها رجال قبائل لتجنيب المدينتين حربا محتملة.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة