تنظيم الدولة يخلي مواقع بمحيط الفلوجة دون قتال

قالت مصادر مقربة من تنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتلي تنظيم الدولة انسحبوا من مواقع بمحيط مدينة الفلوجة دون قتال، في حين بدأت القوات العراقية عملية عسكرية للتقدم في المحور الغربي من المدينة.

وذكرت المصادر أن التنظيم انسحب من قرى الجميلة والبو نصر الله والشامية، كما انسحب من مناطق الحلابسة والأزركية والنساف والزوية والبو حاتم التي تقع في محيط الفلوجة الغربي والشمالي الغربي.

وأكدت المصادر أن تنظيم الدولة انسحب إلى جزيرة الخالدية شمال شرق الرمادي من دون عمليات قتالية.

وأشارت إلى أن هناك أعدادا قليلة من مقاتلي التنظيم لم ينسحبوا من أحياء الفلوجة ولا من المناطق المحيط بها، وهم يهاجمون القوات الأمنية العراقية بعربات ملغمة أو بأحزمة ناسفة أو من خلال عمليات فردية.

من جانب آخر، قالت مصادر بقيادة عمليات الأنبار إن خمسة من أفراد الجيش العراقي قتلوا وأصيب 11 بتفجير سيارة ملغمة استهدف قوات عراقية جنوب غرب الفلوجة.

عملية عسكرية
وتزامن ذلك مع بدء عملية عسكرية تهدف إلى استعادة مناطق غرب الفلوجة والوصول إلى الضفة الغربية لنهر الفرات.

وقال قائد عمليات الأنبار إسماعيل المحلاوي إن تأمين ضفة نهر الفرات الغربية يهدف لوقف مصدر تهديد على المناطق التي تمت استعادتها من الفلوجة.

وتحولت الأنظار باتجاه جزيرة الخالدية التي لا تزال في قبضة مقاتلي تنظيم الدولة بالنظر إلى موقعها الإستراتيجي بين الفلوجة والرمادي، وإلى أن التنظيم قد يستخدمها منطلقا لشن عمليات باتجاه الرمادي والفلوجة معا.

وبدأت القوات العراقية، بمساندة مليشيات الحشد الشعبي ودعم طيران التحالف الدولي منذ 33 يوما، عملية عسكرية كبرى لاستعادة السيطرة على الفلوجة.

وكانت الفلوجة أولى مدن العراق التي سقطت مطلع عام 2014 بأيدي مسلحي تنظيم الدولة الذين شنوا في يونيو/حزيران من ذلك العام هجوما واسع النطاق سيطروا خلاله على مناطق أخرى في شمال البلاد وغربها منها مدينة الموصل.

وقد أسفرت المعارك في الفلوجة عن نزوح آلاف العائلات إلى مخيمات شيدتها الأمم المتحدة ومنظمات إغاثية، وسط أوضاع إنسانية متدهورة.

وتعرض الآلاف من سكان الفلوجة للعديد من الانتهاكات الطائفية على أيدي المليشيات، وقالت القوات العراقية إنها احتجزت نحو عشرين ألفا من سكان الفلوجة للتحقق مما إذا كان بينهم من ينتسبون إلى تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد مصدر من قيادة عمليات الأنبار اليوم الاثنين انطلاق معركة تحرير مناطق وقرى الضواحي الغربية لمدينة الفلوجة، وذلك بعد أن فرضت قوات الأمن سيطرتها على كامل أحياء المدينة.

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من الفلوجة العراقيين إلى الاحتفال باستعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية، متعهدا باستعادة الموصل قريبا من يد التنظيم الذي يسيطر عليها منذ عامين.

دعا العضو الديمقراطي بمجلس الشيوخ الأميركي سيث مولتون أميركا للاستعداد لخوض حرب جديدة بالعراق، وذلك في ظل الأزمة التي تشهدها البلاد بعد انهيار الجيش العراقي وظهور تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة