الأردن يقصف مواقع فصائل مؤيدة لتنظيم الدولة

قصفت قوات حرس الحدود الأردنية مواقع لفصائل مؤيدة لتنظيم الدولة عند معبر الكويا على الحدودي. وجاء القصف ردا على عملية الركبان التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية وراح ضحيتها سبعة عسكريين أردنيين.

وتزامن القصف مع اتخاذ الجيش الأردني إجراءات أكثر صرامة عند حدوده لمواجهة خطر تنظيم الدولة.

وكان سبعة من حرس الحدود الأردني قتلوا في 21 يونيو/حزيران الجاري في تفجير خارج مخيم في منطقة الركبان التي تلتقي عندها الحدود العراقية والسورية والأردنية.

وقال مسؤولون أمنيون أردنيون إن أفراد الحرس قتلوا في انفجار سيارة ملغومة بمنطقة حدودية نائية في هجوم انطلق من أرض سورية، بينما ذكر بيان للجيش الأردني أن السيارة انفجرت على بعد بضع مئات من الأمتار من مخيم للاجئين السوريين.

وأفاد مصدر أمني أن هذه المنطقة الصحراوية في جنوب شرق البلاد قريبة من مكان ينشط فيه تنظيم الدولة.

وشدد ملك الأردن عبد الله الثاني في وقت سابق على أن بلاده ستضرب بيد من حديد كل من يعتدي عليها أو يحاول المساس بأمنها وحدودها.

وجاء هجوم الركبان بعد أسبوعين من هجوم استهدف مقرا أمنيا في العاصمة الأردنية عمان وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة من ضباط المخابرات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لمحكمة أمن الدولة العسكرية في عمان

أحال نائب عام محكمة أمن الدولة الأردنية 21 شخصا لمحكمة أمن الدولة بتهمة الإرهاب إثر عملية أمنية بمدينة إربد في مارس/أذار الماضي، أسفرت عن مقتل سبعة مسلحين ورجل أمن.

Published On 26/6/2016
(FILE) A file photograph dated 10 September 2015 showing Jordanian soldier helping Syrian refugees children upon their arrival at the Jordan Syria border point of Al-Rugban area in the north east of Jordan. According to military sources a car bomb in the early morning of 21 June 2016, exploded at the border with Syria, killing and wounding several Jordanian troops.

يكشف هجوم الركبان الذي وقع عند الحدود الشمالية الشرقية للأردن عن تحديات حقيقية تواجه عمان، بينها الجانب الإنساني للسوريين العالقين على الحدد والدخول في مواجهة مباشرة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

Published On 23/6/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة