واشنطن: لا نستبعد القوة إذا كانت تنهي صراع سوريا

بن رودز: الرئيس أوباما لم ير خطة عسكرية ملائمة في سوريا (رويترز)
بن رودز: الرئيس أوباما لم ير خطة عسكرية ملائمة في سوريا (رويترز)
أكد بن رودز نائب مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي أن واشنطن ستنفتح على أي خيار عسكري في سوريا إذا كان سيفضي إلى إنهاء الصراع هناك.

وأوضح بن رودز في لقاء خاص مع الجزيرة أن واشنطن لن تستبعد هذا الخيار إذا كان قابلا للنجاح ويستند على أسس قانونية على الصعيد الداخلي والدولي، وبإمكانه أن يحل المسائل السياسية التي أشعلت الحرب في سوريا.

وذكّر رودز بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما استخدم الخيار العسكري في شمال أفريقيا وليبيا.

لكن المسؤول الأميركي قال إن الأميركيين تعلموا من درس العراق أن التدخل العسكري لا يسهم في إحلال الاستقرار بل يفضي إلى إطالة أمد النزاع.

وأشار إلى أن واشنطن لم تحجم عن العمل العسكري في سوريا بسبب ضخامة الموارد التي يتطلبه فحسب، بل لأن الرئيس أوباما لم ير خطة عسكرية ملائمة يؤمن بأنها تنهي هذا الصراع.

وشدد على أن الولايات المتحدة تؤمن بأن الوضع في سوريا يتطلب إطارا سياسيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شكك البيت الأبيض في إمكانية تجنب حرب شاملة بسوريا إذا استخدمت واشنطن القوة العسكرية ضد نظام بشار الأسد. وكان عشرات الدبلوماسيين الأميركيين وجهوا مذكرة تدعو لتوجيه ضربات عسكرية للنظام السوري.

يتزايد الجدل بالأوساط الإقليمية والدولية إزاء التدخل العسكري الروسي بسوريا، وخاصة في ظل التردد الأميركي، حتى صار محللون ومراقبون يتساءلون ما إذا كانت حربا بالوكالة تجري على الأراضي السورية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة