عباس : لست معاديا للسامية ولا اليهودية

 عباس أصدر بيانا أكد فيه احترامه العميق للديانات السماوية بما فيها اليهودية (الجزيرة)
عباس أصدر بيانا أكد فيه احترامه العميق للديانات السماوية بما فيها اليهودية (الجزيرة)
رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتهام الإسرائيليين له بالإساءة إلى الديانة اليهودية والعداء للسامية، على خلفية خطاب ألقاه أمام البرلمان الأوروبي الخميس الماضي.

وتراجع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن اتهاماته لبعض الحاخامات بالدعوة إلى تسميم آبار الفلسطينيين بغرض قتلهم، في تصريحات أثارت ردودا قوية.

وكان عباس قد تحدث أمام البرلمان الأوروبي الخميس الماضي عن فتوى حاخامات يهود بتسميم مياه الشرب الفلسطينية، وهو ما اعتبرته الحكومة الإسرائيلية عداء للسامية والديانة اليهودية.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن تصريحات عباس أمام البرلمان الأوروبي "افتراء دموي".

لكن محمود عباس رفض هذه التهم وأصدر مكتبه بيانا جاء فيه تأكيده على احترامه العميق لجميع الديانات بما فيها الديانة اليهودية وأنه لم يقصد الإساءة إليها.

وتضمن البيان أن محمود عباس أدرك أن الأنباء التي تناولت التصريحات المزعومة عن الحاخام اليهودي حول تسميم آبار المياه الفلسطينية عارية عن الصحة.

وأضاف البيان أنه يدين في الوقت ذاته الممارسات والإجراءات غير الشرعية لسلطات الاحتلال ومستوطنيها ضد الشعب الفلسطيني بما فيها التحريض عليه.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ذكرت صحف إسرائيلية أن ثمة حراكا فلسطينيا وإقليميا لبحث خلافة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مشيرة إلى أن الأنباء تدور حول القيادي بحركة فتح مروان البرغوثي، والقيادي السابق بالحركة محمد دحلان.

كشفت القناة العاشرة الإسرائيلية النقاب عن تفاهمات سرية بين أطراف فلسطينية وإسرائيلية جرت عشية الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة عام 2014، قضت بانسحاب إسرائيل من الضفة الغربية والقدس الشرقية.

اقتحم مئات المستوطنين المسجد الأقصى تزامنا مع حلول الذكرى 49 للنكسة التي أكملت فيها إسرائيل احتلال القدس، في وقت سمحت المحكمة الإسرائيلية لمسيرة بالأعلام الإسرائيلية ينظمها متطرفون بالمرور بالحي الإسلامي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة