الطائرات الروسية تقصف بلدات في حلب بقنابل فوسفورية

أفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن الطائرات الروسية استخدمت لليوم الثاني على التوالي قنابل فوسفورية في قصفها لمدن وبلدات بريف حلب للشمالي.

وكثفت الطائرات الروسية قصفها على مدن وبلدات حيان وعندان وحريتان في ريف حلب الشمالي بالقنابل الفوسفورية، مما تسبب في أضرار مادية كبيرة جراء ما تخلفه هذه القنابل من حرائق في منازل المدنيين وممتلكاتهم ومحاصيلهم الزراعية.

وكان ناشطون قد بثوا تسجيلا مصورا يظهر إلقاء الطائرات الروسية والسورية ما قالوا إنها قنابل فوسفورية محرمة دوليا على مدن وبلدات تسيطر عليها المعارضة المسلحة في ريف حلب الشمالي.

وذكرت المصادر أن المقاتلات الروسية قصفت أيضا منطقة الملاح شمال مدينة حلب بقنابل فوسفورية.

وتشهد مدينة حلب وريفها غارات مكثفة تشنها الطائرات الروسية والسورية، خلفت قتلى وجرحى بينهم أطفال، كما ألحقت دمارا كبيرا بمنازل المدنيين وممتلكاتهم.

وتحظر المادة الثالثة من اتفاقية جنيف استخدام الأسلحة الحارقة -ومنها القنابل الفوسفورية- ضد الأهداف المدنية، كما تحد من استخدام تلك الأنواع ضد الأهداف العسكرية المتاخمة لمواقع تمركز المدنيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر بالمعارضة المسلحة للجزيرة إن طائرات روسية شنت غارات باستخدام القنابل الفوسفورية على ريف إدلب، تزامنا مع غارات روسية في محافظات عدة، أسفر بعضها عن سقوط ضحايا من المدنيين.

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش النظام السوري باستخدام أسلحة حارقة ترمى من الجو تحظرها العديد من دول العالم، وذلك في أربع مناطق سكنية على الأقلّ منذ منتصف الشهر الماضي. يأتي ذلك بعد يومين من اتهام النشطاء للنظام باستخدام الفوسفور الأبيض المحرم دوليا.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة