تنظيم الدولة يباغت هيت وقتلى للحشد بالفلوجة

A photograph made available on 15 April 2016 shows Iraqi soldiers standing near the body of an alleged Islamic State (IS) fighter laying on the ground in the recently recaptured city of Heet, western Iraq, 14 April 2016. Iraqi security forces gained full control over the key city of Heet, western capital province of Anbar after days of fierce clashes with Islamic state group, a military source said. EPA/NAWRAS AAMER ATTENTION EDITORS: GRAPHIC CONTENT
قوات الجيش العراقي بجانب جثة مقاتل تابع لتنظيم الدولة في هيت 15 أبريل/ نيسان الماضي (الأوروبية)
شنّ تنظيم الدولة الإسلامية الليلة الماضية هجوما على مدينة هيت غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار في العراق وسيطر على أحياء فيها، في حين سقط عشرة قتلى من الجيش العراقي والحشد الشعبي بتفجير "انتحاري" جنوب شرق مدينة الفلوجة.

كما سقط سبعة قتلى من الحشد العشائري بهجوم لتنظيم الدولة بمحيط عامرية الفلوجة غرب بغداد.

وقالت مصادر عسكرية وعشائرية عراقية إن أربعين من أعضاء الحشد العشائري والقوات الحكومية قتلوا وأصيب آخرون من بينهم آمر فوج طوارئ شرطة هيت العقيد فاضل النمراوي، بعد هجوم مباغت شنه تنظيم الدولة على مدينة هيت بغرب محافظة الأنبار.

وأضافت المصادر أن مقاتلي التنظيم عبروا نهر الفرات في جنح الليل وشنوا هجوما على هيت التي تقع على بعد ثلاثين كيلومترا غرب مدينة الرمادي، وأن مقاتلي التنظيم سيطروا على عدة أحياء بوسط وشمال المدينة، مما دفع عشرات من العائلات إلى النزوح عنها.

وكان تنظيم الدولة قد أجبر قبل أربعين يوما على الانسحاب من هيت، بعد هجوم كبير للقوات العراقية بمساندة طيران التحالف الدولي.

معارك الفلوجة
يأتي ذلك مع تواصل المعارك على أطراف مدينة الفلوجة بين القوات العراقية والمليشيات المساندة لها وبين تنظيم الدولة، لليوم السادس على التوالي.

وتشهد مدينة الصقلاوية شمال غرب الفلوجة معارك ضارية بين الطرفين وخصوصا في منطقة البوشجل، حيث تعرضت القوات الحكومية لهجمات بسيارات مفخخة أوقفت تقدمها أمس.

وقد تقدمت القوات الحكومية في محيط الفلوجة من الجهة الشمالية الشرقية، وأصبحت منطقة السجر المنطقة الأخيرة التي تفصل القوات الحكومية عن الخط السريع الملاصق للأحياء الشمالية من المدينة.

هجوم ومقاومة
من جهة أخرى بدأت قوات البشمركة هجوما على عدد من القرى في منطقة الخازر شمال شرق الموصل.

وقال مصدر في قوات البشمركة للجزيرة إن الهجوم استهدف استعادة السيطرة على عدد من القرى في تلك المنطقة، بهدف تضييق الخناق على تنظيم الدولة داخل مدينة الموصل.

لكن المصدر لم ينف وجود مقاومة شرسة من قبل مقاتلي التنظيم في تلك المنطقة التي تشهد قصفا جويا من طائرات التحالف الدولي على مواقع التنظيم منذ أمس السبت.

وقال مراسل الجزيرة أمير فندي في منطقة الخازر إن قوات البشمركة بدأت صباح اليوم هجوما قويا على مواقع تنظيم الدولة في المنطقة وذلك عقب قصف عنيف من طيران التحالف الدولي للقرى المحيطة تمهيدا لدخول البشمركة إليها.

وأوضح المراسل أن هذه المعارك تدور على تخوم مدينة الموصل وأنها ربما تمهد لمعركة الموصل المرتقبة.

المصدر : الجزيرة