"الدستورية الإسلامية" تعلن المشاركة بانتخابات الكويت

Members of parliament sit in the Parliament pit during the opening session of the fourth year of the 14th Parliament in Kuwait City, Kuwait, October 27, 2015. The emir of Kuwait urged the cabinet and parliament on Tuesday to cut state spending in response to slumping oil prices, warning that any delay would increase the damage to the government's finances. The remarks by Sheikh Sabah al-Ahmed al-Sabah, in a speech to parliament, appeared to be an effort to prepare the ground for politically difficult economy measures such as cuts in energy and food price subsidies, which could occur next year. REUTERS/Stringer EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE
الكويت شهدت تقلبات سياسية حادة بين عامي 2006 و2012 تم خلالها حل البرلمان ست مرات (رويترز-أرشيف)

أعلنت الحركة الدستورية الإسلامية في الكويت اليوم الخميس عزمها على المشاركة في انتخابات مجلس الأمة (البرلمان)، المزمع إجراؤها عام 2017، وبذلك تعود عن قرار مقاطعة الانتخابات الذي اتخذته قبل أربعة أعوام.

وكانت الحركة ضمن تحالف ضم العديد من التيارات الإسلامية والوطنية والليبرالية قاطع دورتي الانتخابات العامة في العامين 2012 و2013، احتجاجا على تعديل الحكومة نظام الاقتراع.

وقالت الحركة -في بيان لها اليوم الخميس- إنها توصلت إلى إعادة النظر في موقف المقاطعة باتجاه المشاركة من جديد في العملية الانتخابية.

وأشارت إلى أن قرار العودة يأتي نظرا لانسداد مسارات العمل الإصلاحي والحالة السلبية التي وصلت إليها التنمية والحريات العامة ومصالح الشعب الكويتي، مؤكدة احترام مواقف وتحركات التيارات المقاطعة للانتخابات.

وشدد البيان على التزام الحركة "بالثوابت والمطالب والمواقف الإسلامية والدستورية والوطنية والإصلاحية التي خاضت بموجبها انتخابات مجلس الأمة (الأول) في فبراير/شباط 2012 وقاطعت الانتخابات دفاعا عنها".

ويأتي إعلان الحركة الدستورية الإسلامية، التي ينظر إليها في الكويت على أنها مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، بعد قرار حركة إسلامية أخرى هذا الشهر -هي "تجمع ثوابت الأمة"- العودة أيضا عن المقاطعة.

وشهدت الكويت تقلبات سياسية حادة بين عامي 2006 و2012، تم خلالها تبديل الحكومة أكثر من مرة، وتم حل البرلمان ست مرات، إلا أن الوضع استقر -إلى حد كبير- بعد الانتخابات البرلمانية في يوليو/تموز 2013.

المصدر : وكالات