أوباما والعبادي يتفقان على تشديد أمن المنطقة الخضراء

Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi speaks during a bilateral meeting with US President Barack Obama in the Oval Office of the White House on April 14, 2015 in Washington, DC.President Barack Obama met Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi in the White House on Tuesday and hailed the progress he said the US-backed Iraqi forces were making against the Islamic State group. AFP PHOTO/MANDEL NGAN
أوباما والعبادي ناقشا في اتصال هاتفي الأزمة السياسية بالعراق (غيتي/الفرنسية-أرشيف)

قال البيت الأبيض أمس السبت إن الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اتفقا على ضرورة تشديد الأمن في المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد، بعدما اقتحمها محتجون.

وجاء اتفاق أوباما والعبادي على ضرورة تشديد الأمن في المنطقة الخضراء أثناء اتصال هاتفي بينهما. وأضاف بيان البيت الأبيض أن الرجلين أكدا الحاجة إلى إجراء محادثات حتى "يمكن للشعب العراقي تحقيق طموحاته عبر مؤسساته الديمقراطية".

ووفق البيان، فقد أشاد أوباما بالخطوات التي اتخذتها حكومة العبادي للانتهاء من اتفاق إقراض مع صندوق النقد الدولي، وقال إن من المهم أن يدعم المجتمع الدولي الانتعاش الاقتصادي للعراق الذي يحارب تنظيم الدولة الإسلامية.

قتلى ومصابون
وكانت مصادر طبية قالت السبت إن ما لا يقل عن أربعة محتجين مناهضين للحكومة قتلوا، وأصيب تسعون آخرون أول أمس الجمعة في اشتباكات مع قوات الأمن بالمنطقة الخضراء التي تضم مؤسسات حساسة تابعة للحكومة، مثل مكتب رئاسة الوزراء ووزارة الدفاع، ومبان لسفارات أجنبية أبرزها السفارة الأميركية.

‪متظاهرون مناهضون للحكومة العراقية أثناء اقتحام المنطقة الخضراء أول أمس الجمعة‬ (رويترز)‪متظاهرون مناهضون للحكومة العراقية أثناء اقتحام المنطقة الخضراء أول أمس الجمعة‬ (رويترز)

وقد اقتحم أنصار التيار الصدري والتيار المدني يوم الجمعة المنطقة الخضراء للمرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع، ثم سيطر بعضهم على مقر رئاسة الوزراء والبرلمان داخل المنطقة لوقت قصير، وردت على ذلك قوات الأمن بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز المدمع لتفريقهم.

وعقب الاقتحام فرضت حكومة بغداد حظر التجول في العاصمة الجمعة، ولكن السلطات قالت في وقت لاحق إن النظام عاد إلى المنطقة الخضراء بعد انتهاء ما سمتها أعمال الشغب، وتم رفع حظر التجول أمس السبت.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن السلطات العراقية أغلقت جسري الجمهورية والسنك المؤديين إلى المنطقة الخضراء لدواع أمنية، كما تم تعزيز الإجراءات الأمنية حول المنطقة والأبنية الحكومية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Anti-government protesters storm Baghdad's Green Zone in Iraq May 20, 2016. REUTERS/Khalid al Mousily

أعلنت قوات الأمن سيطرتها على المنطقة الخضراء ببغداد، وارتفع عدد المصابين إلى 110 جراء تفريق الأمن لمتظاهرين اقتحموا مقر الحكومة، وأبدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعمه للمتظاهرين ووصفهم بالثوار.

Published On 20/5/2016
Followers of Iraq's Shi'ite cleric Moqtada al-Sadr hold a sit-in at Grand Festivities Square in Baghdad, in Iraq April 30, 2016. REUTERS/Wissm al-Okili

أعلن أنصار التيار الصدري إنهاء اعتصامهم والانسحاب من المنطقة الخضراء، بينما أدانت الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية في العراق اقتحام المتظاهرين البرلمان، ووصفوا ذلك بالتجاوز الخطير لهيبة الدولة.

Published On 1/5/2016
مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري

أعلنت كتلة الأحرار بالبرلمان العراقي التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر اليوم الثلاثاء رفض الأخير هتافات مناهضة لإيران رددها أتباعه بعد اقتحامهم المنطقة الخضراء ببغداد قبل ثلاثة أيام.

Published On 3/5/2016
متظاهرون يقتحمون المنطقة الخضراء وسط بغداد

حذر رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي من اقتحام مؤسسات الدولة والعبث بالمال العام، وذلك بعدما اقتحم متظاهرون مباني حكومية في المنطقة الخضراء ببغداد، مما أدى إلى إصابة 120 شخصا.

Published On 21/5/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة