روسيا تبني قاعدة عسكرية بمدينة تدمر الأثرية

صورٌ تكشفُ بناء قاعدة عسكرية روسية في المدينة الأثرية بتدمر

قالت منظمة أميركية للحفاظ على التراث إن الجيش الروسي يبني قاعدة عسكرية له في مدينة تدمر الأثرية قرب المواقع المصنفة على لائحة التراث العالمي، من دون طلب إذن من السلطات المختصة.

ونشرت المدرسة الأميركية للأبحاث الشرقية ومبادرات التراث الثقافي، صورا التقطتها أقمار صناعية تظهر أعمال البناء القائمة على حدود موقع أثري دمره تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الباحث مايكل دانتي إنّه لم يكن متوقعا أن يبني الروس قاعدة عمليات متقدمة على جزء من مواقع التراث العالمي لليونسكو، وحذّر من أنّ الآليات الثقيلة ومواقع الأنظمة المضادة للطائرات والمناطق المخصصة لناقلات الجند وغيرها، تتطلب إجراء تعديلات في الموقع. 

من جانبه، ذكر مسؤول في اليونسكو أن من غير الواضح ما إذا المعسكر الروسي في منطقة معزولة عن الموقع الأثري، لكنه قال إنه لا يشكل تهديدا للمنطقة التاريخية.

وأكدت مصادر رسمية سورية أن الروس يبنون ثكنات صغيرة شملت مكاتب وعيادات، من دون طلب تصاريح من السلطات السورية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

FILE - This photo released on Sunday March 27, 2016, by the Syrian official news agency SANA, shows a destroyed statue outside the damaged Palmyra Museum, in Palmyra city, central Syria. Polish experts back from assessing damage at the museum in the Syrian city of Palmyra offer grim new details about the extent of the destruction caused by the Islamic State group. The museum was trashed and some of its best-known artifacts and statues were smashed by the extremists during the 10 months they controlled the town, before being driven out last month. (SANA via AP, File)

أعلنت اليونيسكو الأربعاء أن مدينة تدمر السورية احتفظت بقسم كبير من آثارها، رغم الأضرار الجسيمة التي ألحقها بها تنظيم الدولة. وتعهدت المنظمة الأممية باتخاذ تدابير لحماية المدينة الأثرية.

Published On 27/4/2016
Smoke rises from the modern city as seen from the historic city of Palmyra, in Homs Governorate, Syria April 1, 2016. REUTERS/Omar Sanadiki SEARCH "PALMYRA SANADIKI" FOR THIS STORY. SEARCH "THE WIDER IMAGE" FOR ALL STORIES

قال المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبدالكريم إن معبد بل بتدمر الذي فجره تنظيم الدولة يمكن إصلاحه، لكن تقدير حجم الأضرار بالكامل يحتاج لأسابيع بسبب ألغام زرعت بين الآثار.

Published On 2/4/2016
تصميم لخالد الأسعد

وضع طارق الأسعد، نجل عالم الآثار السوري المعروف خالد الأسعد، نصب عينيه العثور على جثة والده الذي قتله تنظيم الدولة الإسلامية في تدمر بوسط سوريا، بغية دفنه بشكل لائق.

Published On 1/4/2016
أضرار كبيرة لحقت بمدينة تدمر الأثرية

حكي أحد سكان تدمر حال المدينة والمعاناة التي لقيها أهلها بأيدي قوات نظام الأسد وما تعرضت له بعد استيلاء تنظيم الدولة عليها، وخلص إلى أن “النظام والتنظيم في الإثم سواء”.

Published On 1/4/2016
المزيد من آثار
الأكثر قراءة