الحمد الله يؤكد اجتماعا دوليا لدعم مبادرة السلام الفرنسية

epa05309816 Palestinian Prime Minister Rami Hamdallah (C) arrives for a conference with Members of the Foreign Press Associations (FPA), in the West Bank town of Ramallah, 16 May 2016. The conference aims to explain the Palestinian position on the general political issues and negotiations with Israel. EPA/ATEF SAFADI
رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد لله في ندوة صحفية بالضفة الغربية (الأوروبية)

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله أن اجتماعا تشاوريا سيعقد بداية الشهر المقبل بمشاركة وزراء خارجية أكثر من عشرين دولة عربية وغربية لبحث عقد مؤتمر دولي للسلام وفق المبادرة الفرنسية.

وشدد الحمد الله في مقابلة مع الجزيرة على أن الهدف من عقد المؤتمر في منتصف هذا الصيف هو تطبيق الاتفاقيات الدولية وقراري مجلس الأمن 242 و338.

كما قال الحمد لله للصحفيين في مدينة رام الله بالضفة الغربية "نأمل أن يستطيع المؤتمر وضع إطار عمل جديد للتسوية السلمية بيننا وبين إسرائيل".

وأضاف رئيس الوزراء الفلسطيني "نتحدث مع الإسرائيليين منذ 22 عاما ولم يتحقق شيء، لذلك ندعم الآن حقا فكرة مؤتمر دولي للسلام بإمكان جميع الدول المشاركة فيه".

ودعت فرنسا لتجمع دولي وزاري مقرر مبدئيا في 30 مايو/أيار في باريس لوضع إطار عمل لمفاوضات السلام بالشرق الأوسط بعد انهيار جهود الولايات المتحدة للتوسط في اتفاق يقوم على حل الدولتين في أبريل/نيسان 2014.

وفي موضوع التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي، قال الحمد الله إن التنسيق مستمر كما كان، وأضاف أنه "كان هناك مؤخرا قرار من منظمة التحرير الفلسطينية لوقف التنسيق الأمني ونحن بانتظار وضع الآليات لذلك".

ومن المقرر أن يضم المؤتمر ممثلين عن رباعية الشرق الأوسط (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) والجامعة العربية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ونحو عشرين دولة، بدون مشاركة إسرائيلية أو فلسطينية.

غير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن إسرائيل تعارض المبادرة، وعبّر عن قلقه من أن يحاول المؤتمر إملاء شروط للتوصل إلى اتفاق سلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Riad Al-Maliki, Palestine's Minister of Foreign Affairs speaks during the raising ceremony of the Palestinian flag at the United Nations Office in Geneva, 13 October 2015. The ceremony is being organized in accordance with a resolution adopted by the UN General Assembly on 10 September, whereby the flags of non-member observer States can now be flown at United Nations headquarters and offices around the world.

برر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي تراجع السلطة الفلسطينية عن تقديم مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي يدين الاستيطان الإسرائيلي، بإفساح المجال أمام المبادرة الفرنسية لتحريك عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

Published On 21/4/2016
French Foreign minister Laurent Fabius (L) gestures as he is received by Palestinian president Mahmud Abbas at the Mukataa compound in the West Bank city of Ramallah, on June 21, 2015. Fabius, during a visit to Cairo earlier in the week, urged the resumption of Middle East peace talks, while warning that continued Israeli settlement building on land the Palestinians want for a future state would damage chances of a final deal. AFP PHOTO / POOL / THOMAS COEX

رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المشروع الفرنسي الساعي لاستئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فيما لقيت المبادرة الفرنسية التي يحملها فابيوس قبولا حذرا من السلطة الفلسطينية وتحفظا من إسرائيل.

Published On 21/6/2015
handout picture released by the Israeli Government Press Office on June 2, 2011, shows Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (R) shaking hands with French Foreign Minister Alain Juppe, at the prime minister's office in Jerusalem. AFP PHOTO

رد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بفتور على المبادرة الفرنسية لاستئناف عملية السلام قائلا إن الولايات المتحدة قد ترغب في طرح مبادرة خاصة بها، يأتي هذا بعد إعطاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس الموافقة المبدئية عليها.

Published On 5/6/2011
المزيد من عربي
الأكثر قراءة