واشنطن: الحديث عن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي مبكر

جلسة سابقة لمجلس الأمن ترفض طلبا فلسطينيا بتحديد مهلة لإنهاء الاحتلال (أسوشيتد برس)
جلسة سابقة لمجلس الأمن ترفض طلبا فلسطينيا بتحديد مهلة لإنهاء الاحتلال (أسوشيتد برس)
اعتبرت الولايات المتحدة أن الحديث عن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية "ما زال مبكرا"، وذلك في ردها على مساعٍ فلسطينية في مجلس الأمن لإدانة الاستيطان وإنهاء الاحتلال.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إنه لم يتم تقديم أو تداول أي شيء يتعلق بالقضية الفلسطينية بشكل رسمي في مجلس الأمن.

ولدى تعليقه على توزيع الفلسطينيين مشروع قرار على المجموعة العربية، قال المسؤول الأميركي في موجز صحفي بواشنطن "إنها مسألة غير خارجة عن المألوف" في أروقة الأمم المتحدة.

واستدرك قائلا إنه لا يزال من المبكر جدا الحديث عن موقف واشنطن من تلك المساعي طالما أنه ليست هناك وثيقة رسمية قدمت لمجلس الأمن.

وشدد تونر على أن موقف بلاده من الاستيطان الإسرائيلي لم يتغير، واصفا المستوطنات بكونها "غير شرعية وتقوض عملية السلام في الشرق الأوسط".

وكان السفير الفلسطيني بالأمم المتحدة رياض منصور أعلن الجمعة أن الفلسطينيين وزعوا مشروع قرار على المجموعة العربية يدعو إلى تكثيف الجهود الدولية والإقليمية الدبلوماسية، الرامية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وينص المشروع على أن المستوطنات الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما في ذلك القدس الشرقية، غير شرعية، وتمثل عقبة رئيسية أمام حل الدولتين وتحقيق السلام الشامل والعادل.

ويتطلب تمرير مشروع القرار بمجلس الأمن، موافقة تسع دول أعضاء على الأقل، شريطة ألا يكون من بين المعترضين عليه أي من ممثلي الدول الخمس دائمة العضوية (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا).

وكان منسق الأنشطة الإنسانية للأمم المتحدة بالأراضي الفلسطينية المحتلة روبرت بايبر دعا الاتحاد الأوروبي لزيادة الضغط السياسي على إسرائيل بسبب تسريعها وتيرة أعمال الهدم في الضفة الغربية التي تتعارض مع القانون الدولي، وتؤثر بشكل متزايد على مشاريع الإغاثة التي يرعاها الاتحاد.

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا) في تقرير مكتوب أمس الجمعة أن السلطات الإسرائيلية هدمت 36 مبنى ومنشأة الأسبوع الماضي، بحجة البناء غير المرخص، مضيفا أنه تم تنفيذ 513 عملية هدم منذ بداية العام الجاري، وفق وكالة الأناضول.

وتهدم السلطات الإسرائيلية منازل فلسطينيين بالقدس الشرقية والمناطق المصنفة "ج" التي تشكل 60% من الضفة والخاضعة للسيطرة العسكرية الإسرائيلية، بحجة البناء دون الحصول على التراخيص اللازمة، بينما تصعد منح تصاريح البناء للمستوطنات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن دبلوماسيون أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سيبلغ مجلس الأمن اليوم -خلال جلسة مشاورات مغلقة- نتائج الاتصالات التي أجراها في الشرق الأوسط لتخفيف التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

طالب وزير الخارجية القطري خالد العطية مجلس الأمن الدولي باتخاذ خطوات عملية لفرض حل عادل يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني، وأضاف أن جيلا من الشباب الفلسطيني ينتفض ويتعرض لإعدامات ميدانية.

شهد مقر الجامعة العربية أمس اجتماعا للجنة الوزارية العربية المصغرة، حيث دعا الوفد المغربي إلى استصدار قرار أممي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وفق إطار زمني يفضي إلى قيام دولة فلسطينية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة