قتلى للحوثيين وقوات صالح بتعز وتقدم للجيش بمأرب

أحد مقاتلي قوات الشرعية يوجه مدفعيته نحو مواقع الحوثيين بتعز (الجزيرة)
أحد مقاتلي قوات الشرعية يوجه مدفعيته نحو مواقع الحوثيين بتعز (الجزيرة)

قتل 18 عنصرا من مليشيا جماعة أنصار الله (الحوثيين) والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح واثنان من عناصر المقاومة في معارك دارت بينهما شمال وغرب اللواء 35 في مدينة تعز غربي اليمن، بينما يواصل الجيش تقدمه في جبال هيلان بمحافظة مأرب، وذلك قبيل ساعات من سريان وقف إطلاق النار منتصف ليلة الاثنين.

وسقط عشرون قتيلا من الحوثيين والمقاومة الشعبية في معارك اندلعت في محيط معسكر اللواء 35 مدرع غربي تعز، ومنطقة الضباب جنوب غربي المدينة.

وقالت المقاومة في بيان إن المعارك وغارات التحالف على مواقع الحوثيين وقوات صالح في شارع الستين شمالي تعز وبلدة الربيعي غربيها، أسفرت عن مقتل 18 من الحوثيين وقوات صالح وتدمير ثلاث دوريات وعتاد عسكري تابع لها.

وأضافت المقاومة أن اثنين من مسلحيها قتلا في معارك السبت وأصيب عشرة آخرون، كما تعرضت أحياء سكنية وسط مدينة تعز لقصف مدفعي مكثف شنه الحوثيون وقوات صالح، مما أسفر عن إصابة ستة مدنيين، بينهم امرأة، وفقا لمصادر طبية.

محافظة مأرب
وفي محافظة مأرب شرقي صنعاء، ساد هدوء على معظم الجبهات، بينما دارت اشتباكات بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وبين الحوثيين وحلفائهم من قوات المخلوع صالح في مديرية صرواح.

وقال مصدر في الجيش الوطني اليمني إن القوات الشرعية تواصل تقدمها في جبال هيلان، كما سيطرت على محيط جبال الأشقري والتبة الحمراء.

ويقول قادة ميدانيون إنهم شرعوا في تنفيذ هذه المرحلة من الخطط الموضوعة منذ فجر الجمعة، وإن عناصر الجيش والمقاومة يعبرون طريقهم لاستكمال السيطرة على كل منطقة جبال هيلان الإستراتيجية غربي محافظة مأرب، والتي يزيد محيطها على ثلاثين كيلومترا، وذلك بإسناد مباشر من طائرات التحالف التعاربي التي نفذت عشرات الغارات على مواقع الحوثيين وأنصارهم في عمق الجبال.

وتطل جبال هيلان على أجزاء واسعة من مديرية صرواح من الجهة الشمالية، ومديرية مدغل من الجهة الشمالية الشرقية، وكان المتمردون يستخدمونها كمنصات لإطلاق الصواريخ والمدفعية الثقيلة باتجاه مدينة مأرب ومعسكرات الجيش والمقاومة الشعبية في ضواحيها.

سريان الهدنة
ويقول المتحدث باسم مجلس مقاومة صنعاء عبد الله الشندقي في تصريح للجزيرة إن المقاومة "ستلتزم بالهدنة ما التزمت بها مليشيات الانقلابيين"، غير أن الشندقي يرى أن "مليشيات الحوثيين لا مصداقية لها ولا تبدي حسن نية"، موضحا أنهم يحشدون مقاتليهم في مناطق صرواح ونهم وداخل العاصمة صنعاء.

وأضاف المتحدث باسم المقاومة أن تصريحات الحوثيين لا توحي بأنهم ملتزمون بالتهدئة، بل هي تصريحات تحريضية وتصعيدية.

‪الشندقي: تحركات الحوثيين وتصريحاتهم‬ (الجزيرة)

وكانت الأمم المتحدة دعت إلى وقف لإطلاق النار في اليمن تعبيرا عن حسن نوايا الأطراف التي ستشارك في مباحثات سياسية يوم 18 أبريل/نيسان الجاري في الكويت، بهدف لى التوصل إلى اتفاق شامل لوقف الحرب.

محافظة البيضاء
وفي محافظة البيضاء وسط اليمن، قالت وكالة الأناضول إن خمسة من مسلحي الحوثيين قتلوا بينهم قائد ميداني، بينما جرح عشرات آخرون مساء أمس السبت في معارك مع المقاومة.

وأكد القيادي في المقاومة بالبيضاء مصطفى حسين البيضاني تكبد الحوثيين خسائر في الأرواح جاء إثر هجوم مباغت شنته المقاومة السبت استهدف تجمعاتهم المتمركزة في جبل هرمز بمنطقة طياب في مديرية ذي ناعم غربي المحافظة، بهدف تحريره من سيطرتهم وسيطرة قوات صالح.

ويسيطر مسلحو الحوثي -تعززهم قوات الحرس الجمهوري الموالي لصالح- منذ منتصف فبراير/شباط من العام الماضي على معظم مناطق محافظة البيضاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل خمسة من قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية الموالية للشرعية، بينما تم أسر مسلحين حوثيين وقتل آخرين بمواجهات اندلعت بين الطرفين خلال الساعات الماضية بمحافظة الجوف.

صعّدت الأطراف المتصارعة في اليمن من عملياتها العسكرية قبل الدخول في هدنة إنسانية يوم العاشر من الشهر الحالي، وحققت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقدما في تعز وشبوة.

أفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن مصادر محلية- بأن جماعات مسلحة يعتقد بأنها تنتمي لتنظيم القاعدة أطلقت صواريخ كاتيوشا على الأطراف الشمالية لعدن (جنوب اليمن)، بينما استعادت المقاومة الشعبية مواقع بتعز.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة