إخلاء حقول نفط بليبيا تحسبا لهجوم تنظيم الدولة

دخان متصاعد من خزان نفط في ميناء رأس لانوف بليبيا (رويترز)
دخان متصاعد من خزان نفط في ميناء رأس لانوف بليبيا (رويترز)

أخلت ‫‏المؤسسة الوطنية للنفط بليبيا جزئيا ثلاثة حقول نفط جنوب غرب حوض سرت وسط ليبيا، وذلك بعد تداول معلومات عن احتمال تنفيذ تنظيم الدولة الإسلامية هجمات على هذه الحقول.

ونقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن وزير النفط في حكومة الإنقاذ الوطني "ما شاء الله الزوي" أنه تم تخفيض العمالة من معظم الحقول القريبة من أماكن تمركز تنظيم الدولة، ومنها حقول البيضاء وتيبستي والواحات.

ويتوقع الزوي أن ينخفض الدخل العام من إنتاج النفط إلى أدنى مستوياته خلال العام الجاري، ليبلغ خمسة مليارات دينار ليبي (3.74 مليارات دولار) بدل ستين مليار دينار (45 مليار دولار) المسجلة عام 2012.

وكانت مفرزة استطلاع عسكرية قد أحبطت الشهر الماضي هجوما على حقل البيضاء، شنته عناصر تابعة لتنظيم الدولة.

كما شن عناصر التنظيم في مطلع يناير/كانون الثاني الماضي هجوما على منطقة الهلال النفطي أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل من المدنيين وقوات حرس المنشآت النفطية، وخمسين من أفراد التنظيم.

وتتوسط منطقة "الهلال النفطي" بين بنغازي وطرابلس، وتحوي المخزون الأكبر من النفط، وتضم عدة مدن مثل بنغازي وسرت، إضافة إلى مرافئ الزويتينة والبريقة ورأس لانوف والسدرة.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أن الحلف بصدد إطلاق مبادرات جديدة لتعزيز القدرات الأمنية للعديد من الدول حول العالم -خاصة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا- لمواجهة خطر تنظيم الدولة المتصاعد.

أفاد خبراء أمميون بأن تنظيم الدولة الإسلامية وسع سيطرته بليبيا، مما ساهم في زيادة الطلب على العتاد العسكري، محذرين من تدخل أجنبي وإقليمي يزيد الاستقطاب بالمنطقة.

شنت قوات “مجلس شورى مجاهدي درنة” هجوما على مسلحي تنظيم الدولة جنوب المدينة، فقتلت أحدهم وأسرت آخر، وتحاول تلك القوات طرد مسلحي التنظيم من مواقعه المتبقية في أطراف المدينة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة