قياديون جنوبيون سابقون يناقشون خطة للفدرالية باليمن

ناشط جنوبي يرفع صورة البيض خلال احتفال بذكرى ثورة 14 أكتوبر في العام الماضي (الجزيرة)
ناشط جنوبي يرفع صورة البيض خلال احتفال بذكرى ثورة 14 أكتوبر في العام الماضي (الجزيرة)

قالت مصادر يمنية إن العاصمة الإماراتية أبو ظبي شهدت اجتماعا الخميس الماضي ضم عددا من القيادات اليمنية السابقة من جنوب البلاد، وناقش خطة لتحويل اليمن إلى "دولتين فدراليتين".

وبحسب المصادر، فقد كان على رأس القيادات اليمنية الجنوبية في الاجتماع كل من رئيس اليمن الجنوبي سابقا علي سالم البيض، وأول رئيس وزراء لليمن بعد الوحدة حيدر أبو بكر العطاس.

‎وقال الناشط اليمني لطفي شطارة في صفحته على موقع فيسبوك بعد حضوره اللقاء، إنه جاء في إطار اللقاءات المستمرة لتقريب وجهات النظر بين جميع القيادات الجنوبية، وذلك للتوافق على رؤية واضحة تنطلق من مشروع العطاس لإقامة دولتين فدراليتين في اليمن.

وتعترض بعض القوى الجنوبية على خيار الأقاليم الخمسة الذي تم إقراره في مؤتمر الحوار الوطني، حيث تصر على خيار فدرالية من إقليمين، على أن يطرح بعدها استفتاء للبقاء ضمن اليمن الموحد أو الانفصال.

وتتكرر محاولات لقاء القيادات الجنوبية لمحاولة الخروج برؤية مشتركة يمكن أن تفرض على الأرض في ظل ضعف الدولة المركزية الحالية، إلا أن الخلاف ما زال قائما بشأن محافظة حضرموت التي تعد أكبر مكون جنوبي، حيث ترفض خيار فدرالية من إقليمين وتميل إلى خيار الفدرالية المتعددة مما يمنحها استقلالية أكبر، وفقا لناشطين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

توعد الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن، بالاستمرار فيما سماه “التصعيد الثوري” بطرق سلمية عام 2015 لمزيد من السيطرة على مؤسسات الدولة، معتبرا أنه حقق “الكثير من الانتصارات” عام 2014.

وصف آخر رئيس لدولة اليمن الجنوبي السابقة علي البيض قرار الرئيس اليمني عبد ربه هادي -قبل أسبوع- إعلان البلاد دولة اتحادية من ستة أقاليم، بأنه “لعبة ستأخذ وقتها لا أكثر”, مشددا على أنه لا علاقة للجنوب المطالب بالانفصال بكل ما يحدث بصنعاء.

اعترض الرئيسان اليمنيان السابقان علي سالم البيض، وعلي عبد الله صالح اليوم السبت، على بيان لمجلس الأمن الدولي اعتبرهما معرقليْن للتسوية السياسية في اليمن بموجب المبادرة الخليجية.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة