تزايد الاشتباكات بتعز وقتلى للحوثيين بغارات في مأرب

عناصر من المقاومة الموالية للشرعية باليمن في تعز حيث اشتدت المعارك مع الحوثيين وقوات المخلوع صالح (رويترز)
عناصر من المقاومة الموالية للشرعية باليمن في تعز حيث اشتدت المعارك مع الحوثيين وقوات المخلوع صالح (رويترز)

تزايدت حدة الاشتباكات بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وجماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في محافظة تعز وسط اليمن من جهة أخرى، بينما سقط قتلى وجرحى بصفوف الحوثيين على إثر غارات لطيران التحالف العربي في محافظة مأرب.

ونقلت وكالة الأناضول عن الناطق باسم المجلس العسكري للجيش الوطني في تعز العقيد الركن منصور الحساني قوله إن حدة الاشتباكات تزايدت في جبهات المحافظة مع اقتراب موعد انعقاد المفاوضات في الكويت بين أطراف الصراع بالبلاد.

وأضاف الحساني -في بيان نشره اليوم الخميس على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك– أن قصف الحوثيين للأحياء والقرى قد تكثف في ظل سقوط مزيد من قذائف المدفعية الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا على المدنيين، مما أسفر عن وقوع عدد من القتلى والجرحى بصفوف السكان.

وأوضح أن وتيرة المواجهات في الجبهة الشرقية من المحافظة استمرت منذ ليل أمس الأربعاء وحتى الآن مع استمرار المعارك في جبهات الضباب والوازعية وجبل حبشي غربا، وفي جبهة حيفان جنوبا.

وأشار الحساني إلى أن عناصر الجيش والمقاومة كبدوا الحوثيين خسائر كبيرة، حيث سقط عدد من القتلى والجرحى بصفوفهم، من دون ذكر رقم محدد.

قتلى وجرحى
وفي محافظة مأرب نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن القيادي في المقاومة الشعبية بالمحافظة أحمد الشليف قوله إن طيران التحالف العربي شن غارتين جويتين على مواقع للحوثيين في منطقتي صرواح وحريب القراميش، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى منهم، فضلا عن تدمير عتاد عسكري.

وأشار الشليف إلى أن اشتباكات عنيفة شهدتها منطقة صرواح مساء أمس الأربعاء بين الجيش والمقاومة من جهة، والحوثيين وقوات صالح من جهة أخرى، من دون تحديد حجم الخسائر التي خلفتها هذه الاشتباكات.

في الأثناء، أفادت مصادر يمنية بسيطرة المقاومة الشعبية والجيش اليمني على مواقع جديدة في مديرية عسيلان النفطية التابعة لمحافظة شبوة.

وأكد مصدر من المقاومة في عسيلان أن اللواءين 21 مشاة و21 ميكانيكا والمقاومة الشعبية تمكنوا مساء أمس الأربعاء من السيطرة على جبل العكدة الإستراتيجي الذي يطل على وادي السليم غربي عسيلان في إثر هجوم مباغت نتج عنه مقتل ستة من مسلحي الحوثي وقوات صالح.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت قبل نحو أسبوعين أن أطراف الصراع في اليمن وافقوا على وقف الأعمال العدائية اعتبارا من منتصف ليل العاشر من أبريل/نيسان الجاري على أن تبدأ جولة مفاوضات مباشرة بينهما في الـ18 من الشهر ذاته بالكويت. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل عدد من الحوثيين وقوات صالح وأفراد المقاومة الشعبية في معارك بمنطقة الوزاعية في محافظة تعز. وكانت قوات المقاومة قالت إنها أسرت عشرات الحوثيين خلال أسبوع من المواجهات في الجوف.

أفادت مصادر يمنية بسيطرة المقاومة الشعبية والجيش اليمني على مواقع جديدة في مديرية عسيلان النفطية التابعة لمحافظة شبوة (شرقي اليمن)، كما حقق الجيش والمقاومة تقدما في منطقة الوزاعية بمحافظة تعز.

قتل خمسة من قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية الموالية للشرعية، بينما تم أسر مسلحين حوثيين وقتل آخرين بمواجهات اندلعت بين الطرفين خلال الساعات الماضية بمحافظة الجوف.

قتل 33 من الحوثيين وحلفائهم في تعز وشبوة خلال مواجهات وغارات للتحالف العربي. وفي ظل القصف والحصار المستمرين, تعاني مدينة تعز أزمات, بينها النقص الحاد في الأدوية والطواقم الطبية.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة