إسرائيل تهدم مساكن فلسطينيين قرب الخليل

ركام مساكن من الصفيح بالضفة الغربية هدمها جيش الاحتلال في وقت سابق (الجزيرة)
ركام مساكن من الصفيح بالضفة الغربية هدمها جيش الاحتلال في وقت سابق (الجزيرة)

هدم الجيش الإسرائيلي مساكن من الصفيح ومنشآت زراعية قرب مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية بذريعة أنها غير مرخصة.

وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان بالخليل إن قوة عسكرية إسرائيلية دهمت فجر اليوم الأربعاء "خربة أم الخير" (قرية صغيرة) وشرعت بهدم المساكن والمنشآت التي تملكها عائلة الهذالين, وتقع بالمناطق المصنفة "ج".

وأضاف راتب الجبور أن السكان الذين هُدمت بيوتهم المتواضعة مقيمون بالمنطقة منذ عشرات السنين، ويعتمدون في حياتهم على تربية الأغنام. وأوضح أن جيش الاحتلال هدم مساكنهم مرارا في السابق لطردهم من الموقع لصالح مستوطنة "كرمئيل" القريبة من خربة أم الخير.

وتشهد المناطق المصنفة "ج" بالضفة عمليات هدم متكررة لبعض التجمعات السكانية الصغيرة لمزارعين ومربي ماشية فلسطينيين. وقد تم تقسيم الضفة إلى مناطق "أ" و"ب" و ج" وفقا لـ اتفاقية أوسلو الثانية للسلام المبرمة عام 1995.

وتمثل المناطق "أ" 18% من مساحة الضفة، وتخضع لـ السلطة الفلسطينية أمنيا وإداريا. في حين تمثل المناطق "ب" 21% من مساحة الضفة, وتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية. أما المناطق "ج" فتمثل 61% من مساحة الضفة, وهي تحت سلطة الاحتلال أمنيا وإداريا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

نفذت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح الاثنين قرار هدم ثلاثة منازل في بلدة قباطية بالضفة الغربية المحتلة، وتعود المنازل لثلاثة شهداء نفذوا هجوما أودى بحياة شرطية إسرائيلية في فبراير/شباط الماضي.

هدمت قوات الاحتلال اليوم أربعة منازل لعشيرة الجهالين شرقي القدس، وذلك بعد تصديق الحكومة الإسرائيلية على أكبر عملية مصادرة أراض منذ عامين. وبرر الاحتلال هدم المنازل بأن البناء غير مرخص.

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس منشآت زراعية وآبار مياه في مناطق الأغوار الشمالية شمال الضفة الغربية وأخطرت أخرى بالهدم، كما طلبت من مواطنين الرحيل عن منازل بحجة التدريبات العسكرية.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة