أربعمئة ألف سوداني سيحتاجون لمساعدات غذائية

عائلة في انتظار المساعدات الإنسانية الأساسية (أسوشيتد برس)
عائلة في انتظار المساعدات الإنسانية الأساسية (أسوشيتد برس)

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أمس الأحد أن نحو أربعمئة ألف شخص في السودان سيحتاجون لمساعدات غذائية، بسبب شح الأمطار الناجم عن ظاهرة "النينو" المناخية.
    
وظاهرة النينو هي ظاهرة مناخية خطيرة تحدث مرة كل سنتين إلى سبع سنوات، وتؤثر على نظام هطول الأمطار، مما ينعكس جفافا في مناطق، وأمطارا غزيرة في مناطق أخرى.
    
وقال مدير برنامج الأغذية العالمي في السودان ماركو كافالكانتي "نقدر بنحو أربعمئة ألف عدد الأشخاص الذين سيحتاجون إلى مساعدات، بسبب انخفاض معدل الأمطار في بعض مناطق السودان". وأضاف أن المناطق الأكثر تأثرا بالجفاف هي شرق السودان وشرق دافور ووسط كردفان.
    
وأوضح أن البرنامج بحاجة إلى موازنة إضافية بقيمة 10.9 ملايين يورو لتوفير المساعدات الغذائية اللازمة لسد الاحتياجات الناجمة عن هذه الظاهرة.
    
ويضاف هؤلاء الأشخاص الأربعمئة ألف إلى 3.8 ملايين نسمة في السودان كان برنامج الأغذية العالمي رصد لهم موازنة في 2016 لمساعدتهم غذائيا، وأغلبيتهم في مناطق تشهد نزاعات مسلحة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تظاهر العشرات بالعاصمة السودانية الخرطوم الثلاثاء ضد ارتفاع أسعار الغذاء وللمطالبة بتحسين وسائل النقل العام، ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن الاحتجاجات جرت في محطتين للحافلات مضيفة أن الشرطة تدخلت لمنع متظاهرين قاموا برشق المركبات الخاصة وسيارات الشرطة بالحجارة.

قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) إنها طلبت 3.5 ملايين دولار من أجل مساعدة 235 ألف شخص مهددين بخطر الجوع في ولايتين على الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان التي انفصلت مطلع العام الجاري.

اعتبر تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن السودان أكثر دول العام تضررا من ارتفاع أسعار الغذاء عالميا. وبين أن ارتفاع الغذاء أدى إلى تفاقم مشكلة الجوع عالميا. وحسب التقرير فقد تلى السودان من الدول المتضررة باكستان وتنزانيا وتشاد ومالي وكينيا والهند.

حذرت منظمة حقوقية ألمانية من تسبب المجاعات المنتشرة على نطاق واسع جنوبي السودان، في اتساع رقعة النزاعات العرقية هناك.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة