قصف عنيف لحلب ومقتل 20 بمشفى ميداني

قال مراسل الجزيرة إن أحياء في مدينة حلب تعرضت مساء الأربعاء لقصف عنيف، في حين استهدفت غارة جوية مشفى ميدانيا في المدينة، مما أسفر عن مقتل أكثر من عشرين شخصا، بينما تتواصل عمليات البحث عن مزيد من الضحايا.

ويقع المشفى الميداني الذي تعرض لغارة جوية في حي السكري، وهو من الأحياء الخاضعة للمعارضة السورية. وقال ناشطون إن طائرات روسية شاركت في القصف، في حين أفاد مراسل الجزيرة بأن طبيب الأطفال الوحيد في مناطق المعارضة في حلب لقي مصرعه في القصف أيضا.

وأضاف المراسل أن القصف كان بمختلف أنواع الأسلحة، وتزامن مع اشتباكات في بعض المحاور بين فصائل معارضة وقوات النظام. وتحدث ناشطون عن غارات جوية وقصف بالصواريخ والمدافع، وشمل القصف المكثف أحياء من بينها السكري والحيدرية وكرم الطراب والميسر والأنصاري والمرجة.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة وجرح العشرات نتيجة قصف بالصواريخ الفراغية على حي المرجة جنوبي مدينة حلب. ولا تزال عائلة كاملة تحت الأنقاض، وتسعى فرق الدفاع المدني لانتشالها.

وتتعرض مدينة حلب وريفها منذ أيام لموجة قصف جديدة من قبل الطيران الروسي وطيران النظام السوري، رغم الهدنة السارية منذ 27 فبراير/شباط الماضي. وقتل منذ الجمعة نحو مئة شخص بينهم خمسة من عناصر الدفاع المدني لقوا حتفهم الثلاثاء في غارة جوية على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

شمال حلب
وبالتوازي مع تصاعد القصف على مدينة حلب، تواصلت الاشتباكات بين فصائل معارضة وتنظيم الدولة الإسلامية شمال المدينة. وأفاد مراسل الجزيرة بأن التنظيم سيطر على عدد من المواقع في ريف حلب الشمالي.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن مقاتليه سيطروا على قرى دوديان وتليل الحصن والفيروزية ويحمول وجارز، شرقي مدينة إعزاز. وقال ناشطون لاحقا إن مسلحي المعارضة استعادوا قرية دوديان.

وتشهد منطقة ريف حلب الشمالي معارك متصلة بين المعارضة وتنظيم الدولة، وهو ما انعكس سلبا على حياة آلاف النازحين السوريين في منطقة الشريط الحدودي مع تركيا.

معارك اللاذقية
وفي ريف اللاذقية شمال غربي سوريا، قالت مصادر في المعارضة إن ثمانية من قوات النظام لقوا حتفهم الأربعاء خلال اشتباكات مع عناصرها في محور الكبانة.

وتزامنت الاشتباكات مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف من النظام السوري على مواقع المعارضة في المنطقة. وقالت وسائل إعلام مقربة من النظام السوري إن اشتباكات عنيفة تجري في محور كبانة في محاولة من النظام للسيطرة على البلدة الإستراتيجية في ريف اللاذقية.

وفي الغوطة الشرقية بريف دمشق، قالت لجان التنسيق المحلية إن مسلحي المعارضة أسقطوا طائرة استطلاع لقوات النظام السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نفت الأمم المتحدة تصريحات روسية عن تحديد موعد للجولة القادمة من المحادثات السورية بجنيف. ورهنت المعارضة عودتها للمحادثات بوقف التصعيد وفك الحصار عن المدنيين، ودعت مجموعة أصدقاء سوريا للانعقاد.

ألمحت الولايات المتحدة إلى إمكانية إرسال مزيد من القوات الأميركية الخاصة إلى سوريا. وربط المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست هذه الخطوة بتحقيق نتائج إيجابية على الأرض وبتوصيات البنتاغون.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة