آلاف الأقباط يصلون القدس للمشاركة في "سبت النور"

تواضروس زار القدس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للمشاركة بتشييع مطرانها (الجزيرة-أرشيف)
تواضروس زار القدس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للمشاركة بتشييع مطرانها (الجزيرة-أرشيف)
وصل نحو ستة آلاف مسيحي من مصر إلى مدينة القدس خلال الأيام الماضية استعدادا للمشاركة في قداس "سبت النور" الذي يقام في كنيسة القيامة, ويسبق احتفالات المسيحيين بعيد الفصح طبقا للتقويم الشرقي.

وشهدت السنوات الماضية ارتفاعا ملحوظا في عدد الأقباط الذين يأتون لزيارة القدس والأماكن المقدسة فيها, بعد أن منعت الكنيسة القبطية برئاسة البابا الراحل شنودة الحجيج إلى القدس, بوصفه يصب في خانة التطبيع مع إسرائيل.

وكان البابا تواضروس الثاني قد غير هذه السياسة بزيارته القدس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للمشاركة في تشيع جنازة بطريرك الأقباط بالقدس الأنبا إبراهام, بعد قطيعة دامت عقودا, امتنع فيها بابا الأقباط من القدوم إلى القدس بعد سقوطها في قبضة الاحتلال الإسرائيلي.

وبينما تغيب الإحصائيات الرسمية التي تؤكد عدد الأقباط بمصر، وتقول مصادر قريبة منهم إنهم يقدرون بنحو 10% من سكان البلاد الذين يتجاوز عددهم تسعين مليون نسمة، فإن الأقباط بالأراضي الفلسطينية مجرد طائفة صغيرة من ضمن 13 طائفة مسيحية يعترف بها هناك، ولا يتبعها سوى بضع مئات من الأسر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رفض الأب الفلسطيني منويل مسلم زيارة بابا الكنيسة الأرثوذكسية المصرية تواضروس الثاني، وقال لبرنامج “لقاء اليوم” إنه يرفضها كما فعل مع زيارة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات للقدس.

اعتذر بابا الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني عن عدم قبول دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لزيارة رام الله، موضحا “أنه لن يدخل رام الله أو القدس زائرا إلا بصحبة شيخ الأزهر”.

28/11/2015

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المصرية مساء الخميس إنه توجه إلى مدينة القدس “لتأدية واجب العزاء” في رحيل مطرانها الأنبا أبرام وليس للزيارة.

27/11/2015
المزيد من تطبيع مع إسرائيل
الأكثر قراءة