هيئة صياغة الدستور الليبي تواصل اجتماعاتها بعُمان

قالت عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الليبي نادية عمران إن "أعضاء الهيئة المجتمعين في سلطنة عُمان توافقوا على أن تكون مدينة طرابلس عاصمة لـ ليبيا، وبنغازي مقرا للسلطة التشريعية، وسَبْها بالجنوب مقر المحكمة الدستورية".

وكان 22 عضوا من أعضاء الهيئة، المعروفة إعلاميا بـ لجنة الستين، أعلنوا رفضهم لمقترح تسمية ثلاث عواصم للدولة، وقاطعوا اجتماعات الهيئة التي دعا لها المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر.

وساهم تأسيس الهيئة بشكل مناطقي وجهوي، وكذلك الصراع السياسي والعسكري في شرق البلاد، في تأخر صدور الدستور لأكثر من عام بسبب تفجر الخلافات بين أعضائها.

ويطالب الأعضاء الممثلون لشرق ليبيا وجنوبها بتسمية ثلاث عواصم للدولة، ومنح مجلس الشيوخ صلاحيات أوسع، وهو ما يرفضه الأعضاء الممثلون لغرب البلاد.

ويرى خبراء أن الخلافات المتفاقمة بين أعضاء هيئة صياغة الدستور الليبي ستنتج دستورا مشوها لن يحقق الاستقرار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بدأت في مدينة صلالة بسلطنة عُمان مشاورات الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الليبي سعيا للتوصل إلى صيغة نهائية. وقال رئيس الهيئة إن المشروع النهائي سيُعرض على الشعب الليبي للاستفتاء عليه.

أعلن المؤتمر الوطني العام في ليبيا أمس عن خارطة طريق للمرحلة المقبلة تقضي بالعمل بالإعلان الدستوري إلى حين إعداد الدستور، وإجراء انتخابات تشريعية في البلاد لإخراجها من أزمتها الراهنة.

انتخب علي الترهوني رئيسا للهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي الجديد التي عقدت اجتماعها الأول أمس الاثنين بمدينة البيضاء شرق ليبيا، التي يجتاحها العنف منذ الإطاحة بالنظام السابق عام 2011.

تستعد بعض المناطق الليبية لفتح مراكزها الانتخابية مجددا لانتخاب أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور بعد أن تعثرت فيها عملية الاقتراع بسبب توترات أمنية، بينما يواصل الأمازيغ والتبو مقاطعتهم إلى حين إيجاد حل لمطالبهم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة