غارات تخترق الهدنة بمناطق مختلفة من سوريا

أفاد مراسل الجزيرة بسقوط قتلى وجرحى جراء غارات لطائرات النظام السوري على مدينة الضمير بالقلمون الشرقي في ريف دمشق، كما قتل أربعة أشخاص وجرح العشرات جراء غارات شنتها طائرات النظام على مناطق في ريفي إدلب الغربي وحمص الشمالي الخاضعين لسيطرة المعارضة المسلحة.

من جهة أخرى قالت مصادر للجزيرة إن طائرات النظام السوري استهدفت أحياء يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في دير الزور بأكثر من عشرين غارة، مما خلف دمارا كبيرا في المناطق المستهدفة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بمقتل 22 مدنيا على الأقل جراء قصف متبادل أمس الأحد بين قوات المعارضة والنظام على أحياء مدينة حلب شمالي سوريا، مشيرا إلى أنها الحصيلة الكبرى لعدد الضحايا منذ سريان الهدنة في فبراير/شباط الماضي.

وفي ريف حمص الشمالي كثفت طائرات النظام السوري غاراتها على مناطق واسعة، وقال مراسل الجزيرة إن الغارات استهدفت مدينة الرستن حيث أسفرت الغارات عن وقوع إصابات ودمار كبير في المباني والممتلكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تدور معارك عنيفة على عدة محاور بحلب وريفها شمال سوريا، وسط إحراز تنظيم الدولة تقدما على حساب كتائب المعارضة شمالا وقوات النظام جنوبا. بينما واصل النظام غاراته على ريف حمص.

يتباين الموقف الروسي بشأن الأزمة السورية بين الإعلان عن الدعم للتسوية السلمية وبذل جهود دبلوماسية في هذا الاتجاه من جهة ومواصلة النشاط العسكري الداعم للنظام السوري.

بدت جبهات حلب الأكثر سخونة بين جبهات القتال المندلع بين قوات المعارضة وقوات النظام المدعومة بمليشيات إيرانية والطيران الروسي، رغم الهدنة السارية منذ السابع والعشرين من فبراير/شباط الماضي.

قالت مصادر للجزيرة إن 13 شخصا قتلوا بقصف روسي استهدف حي الحميدية بدير الزور، وفي حلب تمكن جيش النظام من السيطرة على عدة نقاط بحي صلاح الدين غربي المدينة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة