إنذار بكارثة إنسانية وشيكة بحي الوعر بحمص

صورة عامة من حي الوعر الذي أعاد النظام حصاره بحسب السكان (الجزيرة)
صورة عامة من حي الوعر الذي أعاد النظام حصاره بحسب السكان (الجزيرة)

حذر مجلس محافظة حمص الحرة من كارثة على وشك الحدوث في حي الوعر بحمص (وسط سوريا)بسبب الحصار الذي تفرضه قوات النظام عليه.

ووجه المجلس نداء استغاثة إلى الأمم المتحدة والأطراف الفاعلة في مؤتمر جنيف لإنقاذ مئة ألف مدني محاصرين في الحي الذي تمنع قوات النظام دخول المواد الغذائية والطبية إليه منذ شهرين.

وقال بيان المجلس إن الأطباء رصدوا عشرات الحالات لأشخاص يعانون من فقر الدم وانخفاض الوزن.

وظل حي الوعر تحت الحصار لمدة عامين ونصف، قبل أن تتوصل قوات النظام والمعارضة إلى اتفاق لفك الحصار عنه.

وتضمن الاتفاق فك الحصار وإطلاق سراح المعتقلين من قبل النظام على أن تسلم المعارضة سلاحها المتوسط، لكن النظام -بحسب السكان- عاد وحاصر الحي مجددا وأغلق جميع الممرات المؤدية إليه.

وكان ناشطون قد أكدوا في وقت سابق أن قوات النظام تمارس سياسة التجويع، من خلال قطع المواد الغذائية والطبية وجميع الاحتياجات الأساسية عن سكان الحي المحاصر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وصلت المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة المسلحة في حي الوعر داخل مدينة حمص إلى طريق مسدود بعد رفض النظام تنفيذ البند المتعلق بالإفراج عن آلاف المعتقلين من أبناء الحي.

دخلت أمس السبت أولى المساعدات الإغاثية إلى حي الوعر آخر نقاط سيطرة الفصائل المعارضة المسلحة في مدينة حمص وسط سوريا، تنفيذا لاتفاق تم التوصل إليه بين ممثلين للحكومة ومقاتلي المعارضة.

اتفقت لجان ممثلة لمسلحي وأهالي حي الوعر في مدينة حمص مع النظام السوري على هدنة برعاية الأمم المتحدة، تقسم إلى ثلاث مراحل ويبدأ تطبيق بنودها تدريجيا انطلاقا من اليوم السبت.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة