اشتباكات في هيت والجيش يقصف أحياء بالفلوجة

قالت مصادر عسكرية عراقية إن اشتباكات عنيفة اندلعت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية في بلدة هيت (في محافظة الأنبار غربي العراق) بين القوات الأمنية المدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي وبين تنظيم الدولة الإسلامية. وفي الفلوجة قتل أربعة مدنيين وأصيب آخرون بقصف للجيش على أحياء سكنية.

وأضافت المصادر العسكرية العراقية أن القوات الأمنية تقدمت باتجاه حيي الجمعية والمشتل في الجهة الشمالية الشرقية للبلدة بعد أن انسحب مقاتلو التنظيم باتجاه الجهة الأخرى. وتابعت المصادر أن مئات العائلات توجهت إلى القوات الحكومية من أجل إجلائهم إلى أماكن أكثر أمنا.

وأمس، كان تنظيم الدولة قد أعلن في بيان أنه قتل ثمانية من أفراد الجيش العراقي في تفجير سيارة مفخخة بهيت.

وأوضح البيان أن أحد عناصر التنظيم تمكن من تفجير سيارة مفخخة على تجمع للجيش العراقي على الطريق العام مقابل حي الجمعية بهيت مما أدى لمقتل الجنود وتدمير آليتين من طراز همر. ولم يذكر بيان التنظيم تاريخ تنفيذ التفجير.

ومازالت أحياء وسط هيت تشهد معارك عنيفة بين الجيش العراقي وجهاز مكافحة "الإرهاب" من جهة ومسلحي تنظيم الدولة من جهة أخرى.

وفي مدينة الفلوجة (بمحافظة الأنبار) قالت مصادر طبية عراقية إن أربعة مدنيين، بينهم طفلان شقيقان قتلوا وأصيب آخرون، في قصف للجيش العراقي على أحياء سكنية بالمدينة ومحيطها.

وتركز القصف على منطقة ألبو جاسم بالكرمة شمال شرق المدينة، وعلى أحياء الأندلس والرسالة وجبيل في وسطها. ويأتي هذا القصف في ظل حصار خانق تفرضه القوات الأمنية العراقية على الفلوجة ومحيطها منذ أكثر من سنتين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد مراسل قناة الجزيرة بسقوط تسعة قتلى من الحشد العشائري بتفجير عبوة ناسفة شرقي الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق، كما قتل ثمانية من الجيش العراقي بمدينة هيت.

قتل 15 جنديا عراقيا على الأقل وأصيب آخرون بهجوم انتحاري لتنظيم الدولة وسط بلدة هيت، في وقت قالت القوات العراقية إنها تقدمت في حيين بالبلدة وقتلت 13 عنصرا من التنظيم.

أعلنت قيادة التحالف الدولي انتهاء المرحلة الأولى من الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وأكدت الانتقال إلى مرحلة تفكيك التنظيم الذي لم يعد قادرا على السيطرة على أراض جديدة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة