التحالف الدولي يبدأ مرحلة تفكيك تنظيم الدولة

وارن: تنظيم الدولة لم يتمكن من السيطرة على أي أراض مهمة منذ نحو عام (أسوشيتد برس)
وارن: تنظيم الدولة لم يتمكن من السيطرة على أي أراض مهمة منذ نحو عام (أسوشيتد برس)
أعلنت قيادة التحالف الدولي انتهاء المرحلة الأولى من الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وأكدت الانتقال إلى مرحلة تفكيك التنظيم الذي لم يعد قادرا على السيطرة على أراض جديدة.

وقال المتحدث باسم قيادة التحالف ستيف وارن في مؤتمر صحفي إن التحالف ينفذ عملية من ثلاث مراحل رئيسية في حربه المستمرة منذ عشرين شهرا ضد تنظيم الدولة، وأشار إلى أن المرحلة الأولى سمحت بإضعاف التنظيم الذي فقد 40% من الأراضي التي كان يسيطر عليها، ولم يعد قادرا على الاستحواذ على مساحات جديدة.

وأضاف "لم يتمكن التنظيم من السيطرة على أي أراض مهمة منذ نحو عام، لقد ضربنا قادته وخطوط إمداداته ومقاتليه وقاعدته الصناعية ومصادر تمويله في العراق وسوريا".

ونقل مراسل الجزيرة من واشنطن فادي منصور عن وارن قوله إن المرحلة الثانية ستركز على عزل تنظيم الدولة في معاقله الرئيسية بالموصل العراقية والرقة السورية تمهيدا لاقتحام المنطقتين وطرده منهما.

وأكد وارن أن المرحلة الأخيرة من الحملة تهدف إلى إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة من خلال تمكين القوات الخاصة من منع ظهور نفوذه مجددا.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن دور التحالف سيبقى مقتصرا على الدعم الجوي وتوفير التدريب والاستشارة للقوات المحلية التي ساهمت في المعارك ضد تنظيم الدولة بالسابق.

ورغم أن تنظيم الدولة لا يزال يحكم سيطرته على مناطق شاسعة من سوريا والعراق فإنه مني بنكسات كبيرة، من بينها خسارة الرمادي في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أشارت مجلة ذي ناشونال إنترست الأميركية إلى تضاؤل الخطر الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية، لكنها حذرت الغرب من نشر المزيد من القوات في الشرق الأوسط خشية قيام التنظيم بالانتقام.

الفرصة الآن مواتية لأميركا للخروج من أزمتها بسوريا، وذلك بدعم المعارضة السورية “المعتدلة”، وإقناعها بضرورة طرد تنظيم الدولة من الأراضي التي يسيطر عليها قبل التركيز على إسقاط الأسد.

منذ أشهر، تستمر المعارك على الحدود السورية التركية من مدينة إعزاز إلى بلدة الراعي بريف حلب الشمالي، بين تنظيم الدولة الإسلامية وبين المعارضة المسلحة المدعومة بطيران التحالف الدولي والمدفعية التركية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة