آلاف العراقيين يفرون من معارك نينوى نحو مخمور

Sunni Muslims who had fled the Islamic State's strongholds arrive at a refugee centre in Makhmour, south of Mosul, Iraq, March 13, 2016. REUTERS/Azad Lashkari
نازحون من الموصل في مركز للاجئين بمدينة مخمور (رويترز)
يفر الآلاف من مناطق المعارك في نينوى، حيث فتحت القوات العراقية جبهة جديدة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المحافظة وكبرى مدنها الموصل.

وتصل العائلات على متن شاحنات صغيرة وأحيانا يجلبون معهم قتلى أو جرحى ووجوههم يغطيها الغبار بعد عبورهم خطوط التماس باتجاه قوات البشمركة الكردية.

وتستقبل قوات البشمركة في مخمور جنوب شرق الموصل أعدادا متزايدة من المدنيين الفارين منذ العمليات العسكرية التي بدأت الخميس بقيادة الجيش، وتهدف إلى استعادة السيطرة على الموصل، المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة.

وأفاد عضو مجلس محافظة نينوى علي خضير أحمد -أثناء وجوده في مواقع استقبال العائلات- بوصول حوالي ثلاثة آلاف شخص حتى الآن، وأن الأعداد تزداد بشكل مستمر، مشيرا إلى أن "الحكومة العراقية لم تقدم خدمات، ونقوم بإيوائهم في ملعب رياضي في قضاء مخمور".

وأطلقت القوات العراقية -بمشاركة أبناء عشائر سنية من المحافظة- عملية عسكرية انطلاقا من قضاء مخمور باتجاه بلدة القيارة (60 كلم جنوب الموصل) بهدف استعادة السيطرة على نينوى التي استولى عليها تنظيم الدولة خلال هجوم كاسح في يونيو/حزيران 2014.

وأعلنت السلطات أن العملية تشكل المرحلة الأولى لاستعادة السيطرة على الموصل، ثالث مدن العراق، التي أعلنها التنظيم مركزا "للخلافة".

وطبقا لإحصائيات الأمم المتحدة، نزح أكثر من 3.3 ملايين شخص من مناطق النزاع بالعراق منذ بداية عام 2014.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

نازحون في عامرية الفلوجة يصطفون للحصول على الماء الصالح للشرب.

أعلنت منظمة الهجرة الدولية -الجمعة- أن عدد النازحين داخل العراق تجاوز 3.2 ملايين منذ مطلع 2014 وحتى نهاية سبتمبر المنصرم، موضحة أن 87% منهم من محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين.

Published On 17/10/2015
Iraqi security forces gesture from the top of a tank as they gather in Jweba on the eastern fringes of Ramadi, February 8, 2016. Iraqi forces recaptured territory from Islamic State militants on Tuesday which links the recently recaptured city of Ramadi to a major army base in western Iraq, the military said. A statement broadcast on state television said the army, police and counter-terrorism forces had retaken several areas including the town of Husaiba al-Sharqiya, about 10 km (6 miles) east of Ramadi. Picture taken February 8, 2016. REUTERS/Stringer FOR EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE. TPX IMAGES OF THE DAY

وصل مئات الجنود العراقيين إلى قاعدة مخمور (70 كلم جنوب شرق الموصل) شمال العراق، للإعداد لعمليات استعادة مدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب مصادر عسكرية.

Published On 12/2/2016
السماح لعشرات الآلاف من نازحي الرمادي بدخول بغداد

اتهم نازحون من الأنبار الحكومة العراقية وأجهزتها الأمنية بالتقصير تجاههم، وسوء معاملتهم ومنعهم من دخول بغداد . وقد التقى مراسل الجزيرة بعضهم في مخيم قورتو شمال ديالى للاطلاع على معاناتهم.

Published On 28/5/2015
المزيد من عربي
الأكثر قراءة