113 يمنيا يموتون يوميا بسبب نقص المساعدات

وزارة الصحة اليمنية تؤكد أن أكثر من 1.2 مليون طفل يعانون سوء التغذية (الجزيرة)
وزارة الصحة اليمنية تؤكد أن أكثر من 1.2 مليون طفل يعانون سوء التغذية (الجزيرة)

قال منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في اليمن جيمي ماك غولدريك، إن نحو 113 يمنيا يموتون يوميا جراء نقص المواد الطبية والمساعدات الإنسانية.

وأضاف غولدريك أن قرابة 19 مليون يمني لا يحصلون حاليا على مياه صالحة للشرب، وهو ما ازداد سوءا منذ بدء النزاع في اليمن وخروج عدد كبير من الأطباء المتطوعين نتيجة لذلك.

وكان غولدريك قد لفت في يناير/كانون الثاني الماضي إلى معاناة المستشفيات في مدينة تعز، ثالث كبرى المدن اليمنية، من نقص الإمدادات الطبية في ظل الحصار الذي كان يفرضه الحوثيون قبل أن تصل أول قافلة طبية إلى المدينة قبل أسبوعين بعد كسر الحصار عنها.

وأعلنت وزارة الصحة اليمنية في وقت سابق أن أكثر من مليون ومئتي ألف طفل يعانون من سوء التغذية بمستويات مختلفة.

في حين حذرت منظمة أوكسفام الإغاثية في شهر مايو/أيار الماضي من أن الحرب تجعل ثلثي سكان البلاد تقريبا أمام خطر عدم الحصول على مياه نظيفة، وهو ما ينذر بعواقب صحية كبيرة. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تتفاقم أزمة المياه في عدن (جنوب اليمن) يوما بعد يوم، ورغم جهود المؤسسة المحلية للمياه، فإن خدماتها لا تصل إلى كثير من مناطق المحافظة بسبب تضرر شبكة التوزيع في الحرب.

تمكنت منظمة الصحة العالمية من إيصال أدوية ومستلزمات طبية لمدينة تعز اليمنية، التي يعيش سكانها تحت الحصار منذ أشهر من قبل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

تواجه محافظة مأرب اليمنية خطر انهيار القطاع الصحي بشكل كامل، بسبب نفاد الأدوية وتدمير أغلب المستشفيات والمراكز الصحية بعد قصفها أو تحويلها إلى ثكنات عسكرية لمليشيا الحوثي وقوات صالح.

حذرت محافظة مأرب (شرقي اليمن) اليوم الأحد من حدوث انهيار صحي نتيجة النقص الحاد في الأدوية، وتوقف الكثير من المرافق الطبية عن العمل بسبب غياب الكوادر.

المزيد من إغاثة
الأكثر قراءة