إحباط تفجير مفخخات بعدن واتهامات لصالح وحلفائه

إحدى السيارات المفخخة التي فُجّرت في عدن أمس (الأوروبية)
إحدى السيارات المفخخة التي فُجّرت في عدن أمس (الأوروبية)

عثر أفراد الأمن في منطقة المنصورة على ثلاث سيارات ملغمة كانت معدّة للتفجير عن بعد وعملوا على تفكيكها، وذلك بعد يوم من ثلاثة تفجيرات هزت عدن أمس وخلفت عشرات القتلى والجرحى.

واتهم محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي -في بيان- جماعات مرتبطة بالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والمتحالفين معه بالوقوف وراء هذه الأعمال التي رأى أنها تستهدف تقويض النجاحات التي تحققت بالتعاون مع قوات التحالف العربي، وجهود تطبيع الحياة وعودة الأمن والاستقرار.

وتوعد الزبيدي منفذي التفجيرات "الانتحارية" الثلاثة -التي خلفت أمس 25 قتيلا وعشرات المصابين- ومن يقف خلفها بالعقاب، لافتا إلى تزامنها مع الاستعدادات للاحتفال بالذكرى الأولى لانطلاق عاصفة الحزم بقيادة السعودية.

وأضاف أن من وصفهم بالإرهابيين الذين فشلوا في الوصول إلى مقر قوات التحالف، فجروا سيارتين مفخختين عند نقاط الأمن والمقاومة، وأن الثالثة استهدفتها طائرات التحالف.

وأوضح البيان أن اشتباكات اندلعت مع "الإرهابيين" بإسناد من طيران التحالف عقب التفجيرات.

يشار إلى أن القوات الموالية للشرعية استعادت السيطرة على عدن الصيف الماضي بدعم من قوات التحالف. ومنذ ذلك الحين أعلنت المدينة الثانية في اليمن عاصمة مؤقتة من قبل السلطات المعترف بها دوليا، لكن مستوى انعدام الأمن لا يسمح لهذه السلطات بالإقامة بشكل دائم في المدينة.

وقد استفادت جماعات -مثل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية– من الحرب في اليمن لتعزيز وجودها في الجنوب، وخصوصا في عدن، حيث كثفت الهجمات ضد الجيش والشرطة والمسؤولين المحليين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت مصادر عسكرية موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مديرية نهم بصنعاء، لمراسل الجزيرة مقتل نحو 15 وجرح العشرات من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع.

26/3/2016

اتهم محافظ عدن، الرئيسَ اليمني المخلوع بالوقوف وراء “الهجمات الانتحارية” التي هزت عدن أمس الجمعة وخلّفت 26 قتيلا وعشرات المصابين، في حين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير.

26/3/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة