النظام يحاول اقتحام تدمر ويتقدم بريف دمشق

صورة نشرها ناشطون للقصف الذي تتعرض له مدينة تدمر ويصيب آثارها القديمة
صورة نشرها ناشطون للقصف الذي تتعرض له مدينة تدمر ويصيب آثارها القديمة

قال مراسل الجزيرة إن قوات النظام السوري سيطرت على مدخل مدينة تدمر ولم تتمكن من اقتحامها، مع استمرار المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وكثف النظام غاراته في غوطة دمشق الشرقية، ما ساعد قواته البرية على التقدم، بينما أكد مراسلو الجزيرة وناشطون سقوط براميل متفجرة بعدة مناطق في خرق جديد للهدنة.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات النظام سيطرت على مناطق جبل قصار ومثلث تدمر وقصر القطري ودوار الزراعة عند المدخل الغربي والجنوبي لمدينة تدمر، ولم تتمكن من دخول المدينة، مشيرا إلى أنها تشن معارك عنيفة بإسناد من الطيران الروسي على تنظيم الدولة.

من جهة ثانية، بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة صورا من داخل مدينة تدمر لتثبت استمرار سيطرة التنظيم عليها، وقالت الوكالة إن المقاتلين دمروا ثلاث سيارات رباعية الدفع لقوات النظام في منطقة الدوة غربي تدمر.

وكان التلفزيون الرسمي للنظام تحدث قبل ذلك عن تمكن قواته من الدخول إلى "قلب" تدمر وعرض صورا من خارج المدينة، كما قال إن القوات تواصل ملاحقة "الإرهابيين".

وتزامن ذلك مع إعلان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أنه قصف موقعا لتنظيم الدولة قرب تدمر وأنه نجح بتدميره.

 

معارك الغوطة
من جهة ثانية، قالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام سيطرت على مواقع جديدة على أطراف بلدة بالا ومواقع في منطقة المرج بعد معارك مع قوات المعارضة المسلحة بغوطة دمشق الشرقية.

كما كثفت طائرات النظام غاراتها على بلدتي بالا وزبدين ومناطق مجاورة، بينما أعلنت مصادر بالمعارضة أنها قتلت عددا من جنود النظام.

واستمرت المعارك بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المسلحة منذ قرابة شهر في محاولة من النظام لفصل شمالي الغوطة الشرقية عن جنوبها.

وفي تطور آخر، قال مراسل الجزيرة في حلب إن طائرات النظام ألقت براميل متفجرة على بلدتي بانص وعندان الخاضعتين للمعارضة السورية المسلحة، ما تسبب بدمار في ممتلكات المدنيين.

كما استهدفت مدفعية النظام المتمركزة في مدينتي نبل والزهراء كلا من بلدتي حيان وبيانون بريف حلب الشمالي، وذلك في المناطق المشمولة باتفاق وقف إطلاق النار، بينما تستمر الاشتباكات بين المعارضة وتنظيم الدولة بمدينة مارع شمالي حلب.

وفي ريف درعا الغربي سقط عشرات القتلى والجرحى جراء المعارك الدائرة بين قوات المعارضة وفصائل مقربة من تنظيم الدولة، وذلك عقب سيطرة التنظيم على بلدات مهمة في منطقة حوض اليرموك وقطعه الطريق المؤدي إلى محافظة القنيطرة المجاورة. 

كما يخوض التنظيم معارك ضد قوات النظام قرب مطار دير الزور العسكري وسط غارات جوية، ويواصل النظام غاراته على جبال اللاذقية وعلى بلدة سنجار بريف إدلب، وعلى منطقة ‏السطحيات بريف حماة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد التلفزيون الرسمي السوري اليوم الخميس بأن قوات النظام دخلت مدينة تدمر في مسعى لانتزاعها من تنظيم الدولة الإسلامية، بينما دعا الأخير المدنيين لمغادرة المدينة وسط معارك داخلها.

24/3/2016

واصل النظام السوري انتهاك الهدنة واتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا، وقصفت مقاتلاته أمس مناطق تخضع لسيطرة المعارضة في العاصمة دمشق ومحافظة حلب شمالي البلاد.

24/3/2016

قتلت المعارضة 20 من قوات النظام في ريف دمشق، بينما كثفت طائرات النظام غاراتها هناك وفي مناطق المعارضة بريفي حماة وإدلب، كما يحاول النظام اقتحام مدينة تدمر بدعم جوي روسي.

23/3/2016

أقرت روسيا للمرة الأولى بوجود قوات خاصة روسية في سوريا لمساعدة الطيران الروسي على شن الغارات والتدريب، مجددة التأكيد على إبقاء جزء من قواتها في الساحل السوري.

23/3/2016
المزيد من حروب
الأكثر قراءة