قتلى للجيش العراقي وتنظيم الدولة في معارك بمخمور

اشتباكات سابقة في مخمور (رويترز)
اشتباكات سابقة في مخمور (رويترز)

قتل جنديان عراقيان في هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية على معسكر للجيش في منطقة مخمور جنوب شرق الموصل شمالي العراق، بينما قال المتحدث باسم التحالف الدولي ستيف وارن إن عشرة من مقاتلي تنظيم الدولة هاجموا القاعدة العسكرية الأميركية لقوات المارينز فيها، وإن اثنين منهم قتلا خلال تصدي المارينز للهجوم.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن أربعة ممن وصفتهم بالانغماسيين نفذوا الهجوم على قاعدة المارينز في مخمور، واشتبكوا مع عناصرها بأسلحة خفيفة وقنابل يدوية. 

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قد كشفت أمس الاثنين عن هجوم شنه تنظيم الدولة السبت الماضي على قاعدة أميركية في مخمور أسفر عن مقتل جندي أميركي.

من جهته، أوضح المتحدث باسم قوات التحالف أن هذه القاعدة جديدة وتحمل اسم "فايربيز بيل" (مركز المدفعية) وتهدف إلى "تقديم الحماية لمستشاري التحالف والقوات العراقية"، مشيرا إلى أن وجودها كان "بدعوة من الحكومة العراقية وبالتنسيق معها".

وأفاد بأن قوة التدخل السريع هذه مقتصرة على الحماية فقط، وليس مسموحا لها بالاشتباك في حال عدم وجود تهديد أمني للقوات الأميركية أو العراقية الموجودة في المعسكر.

وأشار المسؤول العسكري إلى أن تعداد قوة المارينز الموجودة في القاعدة القتالية الجديدة التي تعرضت للهجوم هو "أقل من مئتي جندي"، مؤكدا أن هذه القوات باقية طوال فترة بقاء المستشارين الأميركيين برفقة القوات العراقية في مخمور.

وتعد "فايربيز بيل" أول قاعدة أميركية مستقلة تم إنشاؤها في العراق منذ عودة القوات الأميركية إليه عام 2014.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية أن دور القوات الأميركية التي أعلنت واشنطن عن إرسالها إلى العراق، سيقتصر على إجراء تدريبات بحرية للقوات العراقية، وفي مناطق تقع خارج المياه الإقليمية العراقية.

كشف مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن الهجوم الذي قام به تنظيم الدولة الإسلامية يوم السبت الماضي وأسفر عن قتل جندي أميركي، استهدف قاعدة عسكرية أميركية جديدة بشمالي العراق.

اتفقت وزارة الدفاع العراقية مع إقليم كردستان العراق على إرسال الفرقة 15 للتمركز بمخمور التابعة لقوات البشمركة تمهيدا للعمل العسكري لاقتحام مدينة الموصل وانتزاع السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة