إيران: انسحاب روسيا يدعم الهدنة بسوريا

ظريف اعتبر الانسحاب الروسي من سوريا مؤشرا إيجابيا في حد ذاته (الأناضول)
ظريف اعتبر الانسحاب الروسي من سوريا مؤشرا إيجابيا في حد ذاته (الأناضول)
وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جود ظريف قرار روسيا سحب قواتها من سوريا "بالمؤشر الإيجابي" الذي يدل على إمكانية صمود اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة.

ونقلت محطة (برس.تي.في) التلفزيونية الإيرانية عن وزير الخارجية قوله خلال زيارة إلى النمسا أمس الثلاثاء "حقيقة أن روسيا أعلنت أنها ستسحب جزءا من قواتها تشير إلى أنهم لا يرون حاجة وشيكة للجوء إلى القوة للحفاظ على وقف إطلاق النار". وأضاف ظريف "قد يكون ذلك الانسحاب في حد ذاته مؤشرا إيجابيا".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرر بصورة مفاجئة يوم الاثنين سحب معظم القوات من سوريا بعد أن نشرها في سبتمبر/أيلول لمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد. ومنذ إعلان بوتين بدأت الطائرات الحربية في العودة إلى روسيا.

وتجري الحكومة السورية والمعارضة المدعومة من الغرب محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في جنيف في إطار جهود دبلوماسية مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا بغية إنهاء الصراع.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن المتحدثة باسم الخارجية قولها اليوم الأربعاء إن “سحب الجزء الرئيسي من القوات الروسية في سوريا لن يضعف الرئيس بشار الأسد”.

16/3/2016

قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان اليوم الأربعاء، إن مجموعة أخرى من طائراتها الحربية أقلعت من قاعدة حميميم الجوية السورية، في طريق العودة لقواعدها الدائمة بروسيا.

16/3/2016

نقلت صحيفة إسرائيل اليوم عن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت نفيه خلال جلسة لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أن يكون لديه علم مسبق بالانسحاب المفاجئ للقوات الروسية من سوريا.

16/3/2016

أبدت المعارضة السورية استعدادها للجلوس مع الوفد الحكومي على طاولة مشتركة، إذا حققت مفاوضات جنيف تقدما. بينما أكد المبعوث الأممي لسوريا تسلمه رؤيتي المعارضة والنظام لمرحلة الانتقال السياسي في سوريا.

16/3/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة