اتهامات لإسرائيل باغتيال أسير فلسطيني سابق ببلغاريا

قتل الأسير الفلسطيني السابق عمر النايف في ظروف غامضة ببلغاريا، واتهمت عائلته وفصائل فلسطينية إسرائيل باغتياله، والسفارة الفلسطينية في صوفيا بالتقصير في حمايته.

وقال السفير الفلسطيني لدى بلغاريا إنه عثر على النايف مصابا داخل سيارة وفارق الحياة بعد نقله للمستشفى. وتضاربت التصريحات بشأن ما إذا كان النايف لقي حتفه داخل السفارة أو خارجها.

وبينما قالت مصادر فلسطينية رسمية وشقيقه للجزيرة إنه قتل داخل السفارة نقلت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة عن الخارجية الفلسطينية أنه عثر عليه خارج المبنى.

وقال شقيق النايف إن مجهولين اقتحموا السفارة، وأضاف أن عراكا حدث بين الضحية والمقتحمين. وتابع أن شقيقه تعرض لمضايقات وقيود لمغادرة السفارة بعدما لجأ إليها تحسبا لاعتقاله أو استهدافه، حيث إنه مطارد من قبل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وكان النايف اعتقل عام 1986 بتهمة قتل مستوطن إسرائيلي في القدس المحتلة، وتمكن من الهرب من سجانيه الإسرائيليين بعد نقله إلى مستشفى في بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، وتنقل لاحقا في عدد من الدول العربية قبل أن يستقر منذ عام 1994 في بلغاريا.

وقال شقيقه وقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -التي كان أحد أعضائها- إن إسرائيل طلبت قبل شهرين من السلطات البلغارية تسلميها عمر النايف، مما دفعه للجوء إلى السفارة.

‪جميل مزهر قال إن السفارة الفلسطينية في بلغاريا لم توفر الحماية للنايف‬ (الجزيرة)

اتهامات
ووفقا لمصادر فلسطينية، فإن مجهولين دخلوا مبنى سفارة فلسطين في وقت متأخر من ليلة أمس الخميس في غياب أي حراسة ليتم لاحقا العثور على عمر النايف مصابا بجروح بالغة في سيارة بحديقة السفارة قبل أن يفارق الحياة في المستشفى.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن الرئيس محمود عباس قرر تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل النايف.

من جهته، اتهم عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر جهاز الموساد الإسرائيلي باغتيال النايف، مشيرا إلى مطالبة تل أبيب مؤخرا بتسلمه من بلغاريا، كما حمل مزهر السفارة الفلسطينية في صوفيا مسؤولية عدم توفير الحماية للأسير السابق الذي كان لجأ إليها.

من جهتها، حملت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة الإسرائيلية مسؤولية ما وصفته باغتيال عمر النايف، ودعت الحركة في بيان إلى استقالة وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، وإقالة السفير الفلسطيني في بلغاريا وتقديمه للمحاكمة، حيث إن الجريمة ارتكبت داخل مقر السفارة.

بدوره، دعا نادي الأسير الفلسطيني اليوم الجمعة إلى تحقيق فلسطيني جاد في ملابسات قتل عمر النايف.

وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن أجواء من الغضب تسود مدينة جنين شمالي الضفة الغربية على إثر ورود خبر مقتل الأسير السابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نفى قائد الشرطة التشيكية مارتن سرفيشيك صحة الأنباء التي قالت إن الشرطة عثرت على نحو 70 قطعة سلاح بمسكن السفير الفلسطيني في براغ الذي قتل الأربعاء الماضي جراء انفجار بمنزله. وأوضح أن الأسلحة التي عثر عليها لا يتجاوز عددها 12 قطعة.

كشف رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية في وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات اللواء توفيق الطيراوي أن اللجنة توصلت إلى الشخص الذي نفذ عملية الاغتيال، متهما إسرائيل بتحمل المسؤولية.

قالت مصادر أمنية إسرائيلية اليوم إن محمد الضيف قائد كتائب القسام -الجناح العسكري لحماس- عاد إلى عمله، في إقرار رسمي بفشل محاولة اغتياله خلال عدوان الصيف الماضي على قطاع غزة.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة