قتال بشمال حلب وغارات روسية تقتل العشرات

أفاد مراسل الجزيرة بأن اشتباكات عنيفة تدور بين المعارضة المسلحة وقوات سوريا الديمقراطية في محيط مدينة إعزاز شمال حلب، بالتزامن مع قصف مدفعي تركي. كما قتلت غارات النظام وروسيا الجمعة نحو ثلاثين شخصا، بينما نفذت المعارضة عدة هجمات بريف حماة.

وحاولت قوات سوريا الديمقراطية التقدم في محيط قرية الشيخ عيسى شمال حلب وسد تشرين بمساندة الطيران الروسي الذي تسبب في مقتل رجل وأبنائه الثلاثة وإصابة عدد آخر، بينما تمكنت قوات المعارضة من صد الهجوم. كما دارت معارك على جبهات حندرات و‏الشيخ مقصود والأشرفية وقرية خالد ومدينة تل رفعت.

وفي غوطة دمشق الشرقية أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 15 مدنياً جراء إلقاء النظام براميل متفجرة على بلدة أوتايا في منطقة المرج. كما قصف النظام بلدات داريا ودوما ومزارع القصور والعباسة.

وقالت شبكة شام إن الطيران الروسي قصف مدن جسرين وعربين وبلدة دير العصافير في ريف دمشق مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، مضيفة أن الثوار نفذوا عملية قتلوا فيها عشرة عناصر في الغوطة الغربية.

قتلى وغارات
في هذه الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة بأن ثمانية أشخاص -بينهم أربعة من عائلة واحدة- قتلوا جراء غارات روسية استهدفت مدينة تلبيسة وقرية الحلموز في ريف حمص الشمالي.

وقال ناشطون إن تنظيم الدولة الإسلامية هاجم قوات النظام في منطقة الباردة بحمص وقتل وجرح عدة عناصر، بينما قصف النظام قريتي الغنطو وتيرمعلة.

وتمكنت المعارضة من تنفيذ ثلاث هجمات وقتل عدة عناصر لقوات النظام في بلدتي سريحين والرملية ومعسكر جورين وحاجز الزلاقيات بريف حماة، كما نفذت عملية تسلل وتفخيخ لمعمل يتمركز فيه عناصر النظام قرب بلدة حربنفسه.

ودارت اشتباكات بين الطرفين قرب بلدة الدلاك شرقي حماة، قُتل على إثرها ثلاثة عناصر من قوات النظام وأخر من الثوار، بينما ذكرت وكالة مسار أن طائرات روسية قصفت بلدات السرمانية واللطامنة وكفرزيتا وعطشان مما أوقع جرحى مدنيين.

أما درعا فتشهد معارك في محيط تل غرين وسط غارات روسية. كما أغار الطيران الروسي على بلدتي علما والصورة، وتسبب في سقوط قتيل وعدد من الجرحى، بينما تعرضت مدن الحراك والحارة وأحياء درعا البلد لقصف مدفعي أدى إلى سقوط قتلى وجرحى مدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل مدنيون -بينهم أطفال ونساء- في قصف للطيران الحربي الروسي والسوري على أرياف دمشق وحلب وحمص، بينما تقدم جيش النظام بريف اللاذقية، وسيطرت قوات كردية على مناطق بريف الحسكة.

19/2/2016

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن منفذ هجوم أنقرة سوري الجنسية وهو عضو بوحدات حماية الشعب الكردية، مشيرا لاعتقال تسعة أشخاص، ومحمّلا النظام السوري المسؤولية المباشرة عن التفجير.

18/2/2016
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة