الجيش الحر يدخل مدينة الباب بدعم تركي

مقاتلو الجيش الحر على إحدى الجبهات بمحيط مدينة الباب (رويترز)
مقاتلو الجيش الحر على إحدى الجبهات بمحيط مدينة الباب (رويترز)

أكدت مصادر للجزيرة اليوم الجمعة أن الجيش السوري الحر دخل أول أحياء مدينة الباب شرق حلب مدعوما بالجيش التركي، رغم مقاومة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك وسط اتهامات للجيش التركي بقتل مدنيين جراء القصف.

ومن محيط مدينة الباب، قال النقيب أبو الليث الناطق باسم فرقة الحمزة أحد فصائل الجيش الحر إن الطائرات والمدرعات التركية قصفت 34 موقعا لتنظيم الدولة في مدينة الباب، ومنها مواقع للسيارات المفخخة، ما سمح لقوات الجيش الحر بالتقدم والسيطرة على قريتي براتا والدانا، ثم دخول المدينة من جهة الغرب واقتحام الدوار الكبير.

وأكد الناطق العسكري أن تنظيم الدولة أبدى مقاومة عنيفة، إلا أن الجيش الحر تمكن من التقدم بدعم من أهالي المدينة، وأن تنظيم الدولة طلب من قياداته في مناطق أخرى إرسال تعزيزات.

وأوضح أبو الليث أن تنظيم الدولة يستخدم المدنيين في العادة كدروع بشرية في المدن التي يسيطر عليها، مؤكدا أن 95% من المواقع التي قصفت اليوم كانت تضم عناصر لتنظيم الدولة.

وفي الجانب التركي، قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو إن "الجيش السوري الحر أصبح على تخوم مدينة الباب بدعم منا، ومن المتوقع انتهاء العملية هناك خلال فترة وجيزة".

وقالت رئاسة الأركان في الجيش التركي إن الغارات التركية استهدفت 10 أهداف تابعة للتنظيم في الباب ومحيطها ودمرتها بالكامل، مضيفة أن فرق إدارة الكوارث والطوارئ التركية وجمعية الهلال الأحمر التركي والجيش الحر شاركت في أنشطة مساعدة المدنيين بالمناطق "المحررة".

وذكرت تقارير إعلامية أن تركيا أرسلت ثلاثمئة عنصر من الوحدات الخاصة التابعة لمحافظة دنيزلي الغربية إلى شمال سوريا للمشاركة في العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة.

من جهة أخرى، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن 13 شخصا قتلوا وأصيب 8 آخرون نتيجة القصف التركي على الباب، مضيفة أن التنظيم أعطب دبابة ودمر سيارة قرب الدانا، بينما ذكرت شبكة شام أن القصف الذي تعرضت له المدينة الليلة الماضية أسفر عن مقتل عشرين مدنيا، بينهم 10 أطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن الجيش السوري الحر الجمعة انطلاق معركة السيطرة على مدينة الباب، أبرز معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشرقي، بينما نقلت وكالة أعماق مقتل عائلتين جراء قصف تركي.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة